الديوان » العصر العباسي » ابن الرومي »

مدحتك مختارا فلم تك طائلا

مدحتُك مختاراً فلم تكُ طائلاً

فلا تَلْحَيَنِّي إنْ هجوتُك مُحْرَجا

إذا مادحٌ أرَّقْتَ عينيهِ باطلاً

كواكَ بمكْواة الهِجاء فأنضجا

فإن قلت سَمْجٌ ما أتيتَ فصادقٌ

وبخسُك حقّي كان من قبلُ أسمجا

على أنه لا ذنب عند ذوي النُّهى

لناقِد أرضٍ عرَّفَ الناسَ بهرجا

رأى الناسَ يغترُّون منك بظاهرٍ

كذوبٍ فجلَّى منْ غرُورِك ما دَجَا

هجاكَ فلم يترك رجاء لمَنْ رجا

جداكَ ولا بقَّى هجاءً لمن هجا

وقد كان من يرجوك في سجن حيرةٍ

فأَوجَدَهم مِن ذلك السِّجْنِ مخرجا

ألا رُبَّ غِرٍّ باعك النومَ لَيْلَهُ

وراقبَ ضوء الفجر حتى تبلّجا

يدبِّجُ فيك الشعر ضَلّ ضلالهُ

فكافأتَ بالحرمانِ ما كانَ دَبَّجَا

معلومات عن ابن الرومي

ابن الرومي

ابن الرومي

علي ابن العباس بن جريج، أو جورجيس، الرومي، أبو الحسن. شاعر كبير، من طبقة بشار والمتنبي. روميّ الأصل، كان جده من موالي بني العباس. ولد ونشأ ببغداد، ومات فيها مسموماً، قيل:..

المزيد عن ابن الرومي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن الرومي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الطويل

×

حرف الشاعر

تصنيفات الدول

الجنس