عدد الابيات : 34

طباعة

بينَ أجداديْ وبينيْ

 حرفُ سينٍ ليسَ أكثرْ

ليسَ يعنيْ ذاكَ أنّ اسْـ

 مِيْ بذاتِ السّطرِ يظْهَرْ

إنّما يفصِلُنا إنْ

 شئتَ أبوابٌ وأسطُرْ

فأنا فيْ بابِ منْ لمْ

 يَنْصُرِ اللهَ ويُكسَرْ

وهُمُ فيْ بابِ منْ لمْ

 يخذُلِ اللهَ ويُنصَرْ

ما عنىْ قطُّ بأنِّيْ

 فوقَ ما علّوا أُعمِّرْ

فالّذي يفصِلُنا فيْ

 الأرضِ ممّا خِلْتَ أكبَرْ

والّذي أبقَوهُ من مجْـ

 دٍ بداريْ ليسَ يُحصَرْ

وإذا أبْقيتُ ما أبْـ

 قيْتُ إلّا ما يُنفِّرْ

والّذي علّيتُ عندَ الْ

 غيْرِ عندَ الغيْرِ يُثْمرْ

ما عنىْ قطّ بأنّيْ

 أينَ ووروا سوفَ أُقبَرْ

فقبورُ القومِ جنّا

 تٌ وقبْريْ النّارُ تُسْعَرْ

حرفُ سينٍ يُفسِدُ الفِعْـ

 لَ فيغفوْ أوْ يُزمجِرْ

فإذا زيدَ على فعْـ

 لٍ علينا لا يُؤخّرْ

وإذا زيدَ على فعْـ

 لٍ لنا فهْوَ المُؤخّرْ

ما أفاقَ منهُ فعلٌ

 قطُّ سلْنِي عنهُ أُخْبِرْ

حرفُ سينٍ منهُ ينمو

 الشّكُّ أشجارًا ويُزهِرْ

حرفُ سينٍ تحته يغْـ

 فو العدوُّ بلْ ويشخِرْ

وبهِ عُمِّرَ منْ جا

 رَ عليْنا وتكبَّرْ

إنْ تزِدْهُ مرّةً تُدْ

 مِنْ عليهِ كالمُخدِّرْ

مثل خمرٍ في الدّما يسـ

 ريْ بهِ الآمالُ تُسكَرْ

مثل سمٍّ في الحشا يَفْـ

 ري بهِ الأعمارُ تقصُرْ

مثل وهمٍ في الرُؤى يفْـ

 شو به الأوطانُ تُكسرْ

حرفُ سينٍ في يدِ العا

 رِ بهِ ينهىْ ويأمُرْ

مثل مِنْشارٍ بأيديْـ

 هِ بِهِ الأعناقُ تُنْشرْ

أو كسِكّينٍ بأَسْنا

 نٍ بها الأحْلامُ تُنْحَرْ

أو كمِزمارٍ بِهِ الأو

 هامُ والكِذْباتُ تُنْثرْ

وبه يُفرَقُ شعبٌ

 سارَ منْ شعبٍ مُسيَّرْ

ولعَمريْ ذاكَ تأويـ

 لُ لماذا السّينُ تكثُرْ

في فعالِ العُرْبِ دونَ

 النّاس سبحان المُصوّرْ

وجوابٌ للّذيْ أمْ

 ضىْ لياليهِ يُفكّرْ

لمَ تحْريرُ فلسطيْـ

 نَ وأقصَاها تأَخَّرْ

حرفُ سينٍ دونَهُ لا

 تستطيعُ أنْ تفسّرْ

لمَ يُمسيْ الفردُ ندما

 نًا وعندَ الفجْرِ يكفُرْ

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن أسامة محمد زامل

أسامة محمد زامل

90

قصيدة

اسامة ,محمد صالح, زامل ، شاعر فلسطيني غزيّ من مواليد مدينة حمص في سورية، حيث ولد في العام 1974، انتقل مع أسرته للعيش في غزة في أواسط ثمانينيات القرن الماضي، وفي العام 1992 أنتقل للعيش في مدين

المزيد عن أسامة محمد زامل

أضف شرح او معلومة