الديوان » العصر العباسي » المتنبي »

أيا راميا يصمي فؤاد مرامه

أَيا رامِياً يُصمي فُؤادَ مَرامِهِ

تُرَبّي عِداهُ ريشَها لِسِهامِهِ

أَسيرُ إِلى إِقطاعِهِ في ثِيابِهِ

عَلى طِرفِهِ مِن دارِهِ بِحُسامِهِ

وَما مَطَرَتنيهِ مِنَ البيضِ وَالقَنا

وَرومِ العِبِدّى هاطِلاتُ غَمامِهِ

فَتىً يَهَبُ الإِقليمَ بِالمالِ وَالقُرى

وَمَن فيهِ مِن فُرسانِهِ وَكِرامِهِ

وَيَجعَلُ ما خُوِّلتُهُ مِن نَوالِهِ

جَزاءً لِما خُوِّلتُهُ مِن كَلامِهِ

فَلا زالَتِ الشَمسُ الَّتي في سَمائِهِ

مُطالِعَةَ الشَمسِ الَّتي في لِثامِهِ

وَلا زالَ تَجتازُ البُدورُ بِوَجهِهِ

تَعَجَّبُ مِن نُقصانِها وَتَمامِهِ

معلومات عن المتنبي

المتنبي

المتنبي

احمد بن الحسين بن الحسن بن عبدالصمد الجعفي الكوفي الكندي ابو الطيب المتنبي.(303هـ-354هـ/915م-965م) الشاعر الحكيم، وأحد مفاخر الأدب العربي. له الأمثال السائرة والحكم البالغة والمعاني المبتكرة. وفي علماء الأدب من..

المزيد عن المتنبي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة المتنبي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس