الديوان » فلسطين » فاروق مواسي » ند في أضرحة عراقية

مِن أعماقِ الأحزانِ استفتيتُ فؤادي :
هل تقدرُ أن تَثْبُتَ في وَجهِ الإعصارِ
السّافِحِ
دَمَّ حَساسيني وورودي؟
وغرابُ البَيْنِ على سَوْسَنَةٍ
يَنعَبُ في الدارْ
وسعالي النارِ
تَلقَّفَتِ الأعمارَ :
شبابًا وشيوخًا وصِغارْ
ومواويلُ الموتِ النّارْ
شوكٌ وَخَّزَ ليلي الموسومَ :
مهاناتٍ
ومتاهاتٍ
آهاتٍ
عاهاتٍ
تَهْديدًا مَزَّقَ خاصِرةَ القمرِ
الفجرِ
الشمسِ
الليلِ
النهرْ
صاروخٌ طائرةٌ من كُلِّ الأسماء
تُثكلُ حتى  حجرا
وأنا أسألُ قلبي : كيفَ؟ وَمَنْ ؟
مَنْ سَلَّمَ هذا الصّبْحَ لوَحشٍ
يَتَرَبَّصُ في الذّراتِ العَرَبيَّهْ ؟‍
مَنْ سَّمَهْ ؟ مَنْ سَلَّم ؟
من سَلَّمَني حُزْنًا
يغمِسُ دَمْعَتَهُ في حُنْجَرَتي المَبْرِيَّهْ ؟‍
في صَفحات الفَجْرِ
ونَرْجِسَةِ النَّهْرِ
في صَفحاتٍ من تاريخي، فَبَدَتْ أعلامٌ
آه يا بغد ا ا ا د ‍
يا بَصْرَةُ يا كوفَةُ يا طاقْ ‍!
أعلامٌ في الطِّبِّ وفي الحُبِّ
وفي الشِّعرِ وفي الفِكْرِ
فإذا هذا الطِبُّ
يُتَرَيَّقُ بالسُّمِّ وهذا الشِّعْرِ يُعَلَّقُ لِلْعُهْرِ
وهذا الفِكرُ يُطلَّقُ في الكُفرِ
وهذا الله يُخَلَّقُ من شيطانْ
ما رَفَّتْ أجْفانُ الكذبِ
الدجَلِ
المَوْتِ
على
بوَّاباتِكِ يا بَغْدادْ.
تَمْرٌ    تَمْرٌ      تَمْرٌ
يحلو كي يحلو في الأزَماتِ المُشْتَدَّهْ
نخلٌ   نخلٌ    نخلٌ
يتسامقُ
ويقولُ : اشتدِّي يا شدَّهْ
وانفرجَتْ
حَطَّمَتِ البعبعَ إذ يخرُجُ من قمقُمِهِ ،
صَفَّدَتِ الجُبْنَ فَعَدّى شّطَّ العرب
(إرسالا مُهْدًى للأمم المتحدّهْ )
صَفّقَتِ الأتباعْ
فانسابَتْ أفْعى تلو الأفْعى
ما شاء الله
مَسْرَحُ حَيّاتٍ كانَتْ  لَحّا
زرعوا المَوْتَ على عَتَباتِ الرّدَهاتِ
الآياتْ
حَتّى مَلْجأ أطفالٍ أهْدَوْهُ خِدْمَةَ مَوْت،
مَضَغَتْ أطفالا تَبًّا تَبًّا!!
يا كُفْرُ، ويا عُهْرُ ويا صَمْتُ تَفَجَّر!
فالشاعِرُ بابَ البصرهْ
يَتَبَصَّر،
ويناديكَ :
عرا ا اقْ !
ترجِعُ أصْداءُ الأصْداءِ نحيبًا
مِن شُرْفَةِ بيْتٍ بشَناشيلهْ
راحَ هِلالٌ يَنْأى عن تلك الشُّرْفَةِ في لَهْفَهْ
وأسىً شَفَّ كَبَحْرٍ قَبَّلْ
هامةَ ليلٍ أقْبَلْ
يدركُ هذا البحرُ،
تدرك هذي الصحراء،
بغدادٌ تبقى بغداد
هولاكو وَلّى،
ظَلَّ النَّهْرُ وظَلَّ الماءْ
تعرِفُ كُلُّ دموعِ الجوعِ العُرْي الفَقْر
أنْ تُضحي بَسَماتٍ في أمْنِيَّهْ
حَلَماتٍ في وَعْدٍ أغنيَّهْ
إشراقًا يَعْبَق
ينثُرُ نَدَّا في أضرحةِ
المَجْدِ عِراقِيّهْ .

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن فاروق مواسي

avatar

فاروق مواسي حساب موثق

فلسطين

poet-faruq-mawasi@

20

قصيدة

53

متابعين

فاروق مواسي أديب وكاتب وناقد ومؤلف وشاعر فلسطيني،ولد في باقة الغربية سنة 1941م ، وقد حفظ فاروق منذ يفاعته الكثير من السور القرآنية والتراتيل الدينية. في سنة 1957 أغلقت المدرسة الثانوية ...

المزيد عن فاروق مواسي

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة