الديوان » مصر » حافظ ابراهيم » رويدك حتى يخفق العلمان

عدد الابيات : 8

طباعة

رُوَيدَكَ حَتّى يَخفِقَ العَلَمانِ

وَتَنظُرَ ما يَجري بِهِ الفَتَيانِ

فَما مِصرُ كَالسودانِ لُقمَةُ جائِعٍ

وَلَكِنَّها مَرهونَةٌ لِأَوانِ

دَعاني وَما أَرجَفتُما بِاِحتِمالِهِ

فَإِنِّ بِمَكرِ القَومِ شِقُّ زَماني

أَرى مِصرَ وَالسودانَ وَالهِندَ واحِداً

بِها اللُردُ وَالفيكُنتُ يَستَبِقانِ

وَأَكبَرُ ظَنّي أَنَّ يَومَ جَلائِهِم

وَيَومَ نُشورِ الخَلقِ مُقتَرِنانِ

إِذا غاضَتِ الأَمواهُ مِن كُلِّ مُزبِدٍ

وَخَرَّت بُروجُ الرَجمِ لِلحَدَثانِ

وَعادَ زَمانُ السَمهَرِيِّ وَرَبِّهِ

وَحُكِّمَ في الهَيجاءِ كُلُّ يَماني

هُناكَ اِذكُرا يَومَ الجَلاءِ وَنَبِّها

نِياماً عَلَيهِم يَندُبُ الهَرَمانِ

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن حافظ ابراهيم

avatar

حافظ ابراهيم حساب موثق

مصر

poet-hafez-ibrahim@

294

قصيدة

7

الاقتباسات

1711

متابعين

حافظ إبراهيم شاعر مصري من الرواد الأعلام ، و أحد قادة مدرسة الإحياء في نهاية القرن العشرين ، ولد في ديروط بأسيوط عام 1871 أو 1872م ، فقد أباه طفلاً ...

المزيد عن حافظ ابراهيم

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة