الديوان » مصر » حافظ ابراهيم »

أخشى مربيتي

أَخشى مُرَبِّيَتي إِذا

طَلَعَ النَهارُ وَأَفزَعُ

وَأَظَلُّ بَينَ صَواحِبي

لِعِقابِها أَتَوَقَّعُ

لا الدَمعُ يَشفَعُ لي وَلا

طولُ التَضَرُّعِ يَنفَعُ

وَأَخافُ والِدَتي إِذا

جَنَّ الظَلامُ وَأَجزَعُ

وَأَبيتُ أَرتَقِبُ الجَزا

ءَ وَأَعيُني لا تَهجَعُ

ما ضَرَّني لَو كُنتُ أَسـ

ـتَمِعُ الكَلامَ وَأَخضَعُ

ما ضَرَّني لَو صُنتُ أَثـ

ـوابي فَلا تَتَقَطَّعُ

وَحَفِظتُ أَوراقي بِمَحـ

ـفَظَتي فَلا تَتَوَزَّعُ

فَأَعيشُ آمِنَةً وَأَمـ

ـرَعُ في الهَناءِ وَأَرتَعُ

معلومات عن حافظ ابراهيم

حافظ ابراهيم

حافظ ابراهيم

حافظ إبراهيم شاعر مصري من الرواد الأعلام ، و أحد قادة مدرسة الإحياء في نهاية القرن العشرين ، ولد في ديروط بأسيوط عام 1871 أو 1872م ، فقد أباه طفلاً..

المزيد عن حافظ ابراهيم

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة حافظ ابراهيم صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر مجزوء الكامل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس