الديوان » مصر » عزيز أباظة » ليلة و ليلة

عدد الابيات : 18

طباعة

يا ليلةً جمعتْنا بعد طولِ نوًى

ذكراكِ هاجتْ لنا الأشجانَ ألوانا

ذكرتُ ما كان من عرس جلوتِ بهِ

عليّ أكرمَ خلقِ اللهِ إنسانا

بيضاءُ هيفاء تحكي الصبحَ مُؤتلقاً

والروضَ متَّسِقاً، والبانَ ريّانا

بتْنا تُضيء ظلامَ الليل بسمتُنا

وتستثير شجونَ الليل نجوانا

قالتْ وقلتُ، فلم تفرغ مقالتُنا

إلى الصباح، ولم تهدأ شكاوانا

وحولَنا الليلُ يطوي في غلائلهِ

وتحت أعطافِه نشوى ونشوانا

فما رأى قبلَنا إلفين قد فَنِيا

وَجْداً، وذابا تباريحاً وتَحنانا

نكاد من بهجة اللقيا وروعتها

نرى الدُّنا أيكةً، والدهرَ بُستانا

ونحسبُ الكونَ عشَّ اثنين يجمعنا

والماءَ صهباءَ، والأنسامَ ألحانا

والعمرَ وصلاً، وآمالاً مُذلَّلةً

والغيبَ مُؤتلقَ الآفاقِ مُزدانا

لم نعتنق وذهولُ العرسِ يغمرنا

وكم تَعانقَ روحانا وقلبانا

ثم انثنينا وما زال الغليلُ لظًى

والوجدُ مُحتدِماً، والشوقُ ظمآنا

يا ليلةً شبَّتِ الذكرى بعودتها

في دورة العام، ماذا هجتِ لي الآنا!؟

قد كنتِ في ما مضى أُنساً نطيب بهِ

نفساً، فأمسيتِ أوصاباً وأشجانا

أضنيتِ أسوانَ ما ترقا مدامعُهُ

وهجتِ فوق حشايا السُّهد حيرانا

يبيت يُودع سمعَ الليل عاطفةً

ضاق النهارُ بها سِتراً وكتمانا

ويُرسل الشجوَ في سِرّ الدجى حُرَقاً

لو الدجى قُدَّ من صخر إذاً لانا

وأدمعاً من حنايا القلبِ ساكبةً

قد يدمع القلب دون العينِ أحيانا

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن عزيز أباظة

avatar

عزيز أباظة حساب موثق

مصر

poet-aziz-abaza@

2

قصيدة

202

متابعين

محمد عزيز أباظة،شاعر مصري ولد سنة 1898م ،بقرية “الربعماية” مركز “منيا القمح” محافظة الشرقية، تلقى تعليمه الابتدائي بمدرسة الناصرية الابتدائية، ثم انتقل إلى مدرسة التوفيقية الثانوية، وأمضى بها فترة وجيزة، ثم ...

المزيد عن عزيز أباظة

اقتراحات المتابعة

أقراء ايضا ل عزيز أباظة :

أضف شرح او معلومة