الديوان » العصر العباسي » ابو العتاهية »

أما والذي يحيى به ويمات

عدد الأبيات : 8

طباعة مفضلتي

أَما وَالَّذي يُحيى بِهِ وَيُماتُ

لَقَلَّ فَتىً إِلّا لَهُ هَفَواتُ

وَما مِن فَتاً إِلّا سَيَبلى جَديدُهُ

وَتُفني الفَتى الرَوحاتُ وَالدَلَجاتُ

يَغُرُّ الفَتى تَحريكُهُ وَسُكونُهُ

وَلا بُدَّ يَوماً تَسكُنُ الحَرَكاتُ

وَمَن يَتَتَبَّع شَهوَةً بَعدَ شَهوَةٍ

مُلِحّاً تَقَسَّم عَقلَهُ الشَهَواتُ

وَمَن يَأمَنُ الدُنيا وَلَيسَ لِحُلوِها

وَلا مُرِّها فيما رَأَيتَ ثَباتُ

أَجابَت نُفوسٌ داعِيَ اللَهِ فَانقَضَت

وَأُخرى لِداعي المَوتِ مُنتَظِراتُ

وَما زالَتِ الإِيامُ بِالسُخطِ وَالرِضا

لَهُنَّ وَعيدٌ مَرَّةٌ وَعِداتُ

إِذا اِزدَدتَ مالاً قُلتَ مالي وَثَروَتي

وَمالَكَ إِلّا اللَهُ وَالحَسَناتُ

معلومات عن ابو العتاهية

ابو العتاهية

ابو العتاهية

إسماعيل بن القاسم بن سويد العيني ,العنزي (من قبيلة عنزة) بالولاء، أبو إسحاق الشهير بأبي العتاهية.(130هـ-211هـ/747م-826مم) شاعر مكثر، سريع الخاطر، في شعره إبداع. كان ينظم المئة والمئة والخمسين بيتاً في اليوم،..

المزيد عن ابو العتاهية