الديوان » مصر » حافظ ابراهيم »

قعدت شعوب الشرق

قَعَدَت شُعوبُ الشَرقِ عَن

كَسبِ المَحامِدِ وَالمَفاخِر

فَوَنَت وَفي شَرعِ التَنا

حُرِ مَن وَنى لا شَكَّ خاسِر

تَمشي الشُعوبُ لِقَصدِها

قُدُماً وَشَعبُ النيلِ آخِر

كَم في الكِنانَةِ مِن فَتىً

نَدبٍ وَكَم في الشَأمِ قادِر

لَكِنَّهُم لَم يُرزَقوا

رَأياً وَلَم يَرِدوا المَخاطِر

هَذا يَطيرُ مَعَ الخَيا

لِ وَذاكَ يَرتَجِلُ النَوادِر

جَهِلوا الحَياةَ وَما الحَيا

ةُ لِغَيرِ كَدّاحٍ مُغامِر

يَجتابُ أَجوازَ القِفا

رِ وَيَمتَطي مَتنَ الزَواخِر

لا يَستَشيرُ سِوى العَزيـ

ـمَةِ في المَوارِدِ وَالمَصادِر

يَرمي وَراءَ الباقِيا

تِ بِنَفسِهِ رَميَ المُقامِر

ما هَدَّ عَزمَ القادِريـ

ـنَ بِمِصرَ إِلّا قَولُ باكِر

كَم ذا نُحيلُ عَلى غَدٍ

وَغَدٌ مَصيرَ اليَومِ صائِر

خَوَتِ الدِيارُ فَلا اِختِرا

عَ وَلا اِقتِصادَ وَلا ذَخائِر

دَع ما يُجَشِّمُها الجُمو

دُ وَما يَجُرُّ مِنَ الجَرائِر

في الإِقتِصادِ حَياتُنا

وَبَقاؤُنا رَغمَ المُكابِر

تَربو بِهِ فينا المَصا

نِعُ وَالمَزارِعُ وَالمَتاجِر

سَل حِشمَتاً عَنهُ فَهَـ

ـذا حِشمَتٌ في الجَمعِ حاضِر

أَحيا الصِناعَةَ وَالتِجا

رَةَ مِثلَما أَحيا الضَمائِر

معلومات عن حافظ ابراهيم

حافظ ابراهيم

حافظ ابراهيم

حافظ إبراهيم شاعر مصري من الرواد الأعلام ، و أحد قادة مدرسة الإحياء في نهاية القرن العشرين ، ولد في ديروط بأسيوط عام 1871 أو 1872م ، فقد أباه طفلاً..

المزيد عن حافظ ابراهيم

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة حافظ ابراهيم صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر مجزوء الكامل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس