الديوان » مصر » حافظ ابراهيم »

قد راع دار العدل طغيان

عدد الأبيات : 11

طباعة مفضلتي

قَد راعَ دارَ العَدلِ طُغ

يانٌ وَراعَ الجامِعَه

فَحَمَيتُما حَرَمَيهِما

رَغمَ الخُطوبِ الفاجِعَه

وَقَهَرتُما الباغي عَلى

رَدِّ الحُقوقِ الناصِعَه

لِلَّهِ دَرُّ المُستَشا

رِ وَدَرُّ ذاكَ الباقِعَه

فَهُما اللَّذانِ تَكَفَّلا

عَنّا بِصَدِّ القارِعَه

نَظَرَ الحِيادُ بِعَينِهِ

في الناسِ هَولَ الواقِعَه

أَمُنى المُحايِدِ أَن يَرى

مِصرَ العَزيزَةَ ضارِعَه

كَذَبَ الحِيادُ فَلَن تَكو

نَ جُهودُ مِصرٍ ضائِعَه

فَالحَقُّ لا تُلوي بِهِ

تِلكَ السُيوفُ اللامِعَه

أَصبَحتُ أَسأَلُ خاطِري

وَالنَفسُ مِنّي جازِعَه

أَنَعيشُ تَحتَ اللَيلِ أَم

تَحتَ الشُموسِ الساطِعَه

معلومات عن حافظ ابراهيم

حافظ ابراهيم

حافظ ابراهيم

حافظ إبراهيم شاعر مصري من الرواد الأعلام ، و أحد قادة مدرسة الإحياء في نهاية القرن العشرين ، ولد في ديروط بأسيوط عام 1871 أو 1872م ، فقد أباه طفلاً..

المزيد عن حافظ ابراهيم