عدد الابيات : 13

طباعة

فهي في يمناهُ مستقلةً

تملأ الآفاقَ وعداً وَوَعِيدا

وهي إمّا اغترفت من بَحرِهِ

عَمَّتِ الأرضَ تِهاماً ونُجوداً

فِقرٌ إن وعدت أو أوعدت

فالنَّدَى الفياضُ والبأسُ الشديدا

لو رَمى الشُهبَ بها مستنزِلاً

لغدَت ببابِهِ الأعلى وفودا

تارة تكونُ عيشاً رَغِدا

وتكون تارةً موتاً عتيدا

فإذا أرسَلَهَا نَحوَ العِدا

فهو قد جَهَّزَهَا فيهم جُنودا

وإذا ما عقدت في مفرق

تاج عزٍّ أحكَمَت تلكَ العُقودا

وبَنَت مَجداً يجاري النيرا

ت بهاءً واعتلاء وخلودا

عُدَّةٌ في الحربِ والسلم معا

توسع الخطبَ وقوداً أو خمودا

فهيَ في السلمِ غَمَامٌ صَيِّبٌ

باسطٌ على الوَرَى ظِلاً مَدِيدا

وهيَ في الحَربِ حُسامٌ مقضبٌ

قاطعٌ مِمَّن يعاديهِ الوَرِيدا

فَليُبَاهِ القَلَمُ الأعلَى بها

فلقد عاد مُفِيداً ومُعِيدا

وَليَصِل زهواً على سحر القنا

وليهزَّ العطف إن هزت قدودا

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن ابن الجياب الغرناطي

avatar

ابن الجياب الغرناطي

العصر المملوكي

poet-Ibn-Al-Gyab-Al-Ghannati@

476

قصيدة

69

متابعين

علي بن محمد بن سليمان بن علي بن سليمان بن حسن الأنصاري الغرناطي، أبو الحسن، ابن الجياب. شاعر وأديب أندلسي غرناطي أنصاري، من شيوخ لسان الدين بن الخطيب، ولد في ...

المزيد عن ابن الجياب الغرناطي

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة