الديوان » المغرب » أحمد الهيبة » هلموا هلموا أوقد الشوق في صدري

عدد الابيات : 77

طباعة

هلمّوا هلمّوا أوقد الشوق في صدري

ومالي عن إظعان ميّة من صبر

وشجّوا بكاء بالدماء دموعكم

وإلا بكاء ما تالمت من ذنر

لعلّ بكاكم أو تباكيكم إذا

يخفف ما بالصدر من شرر الجمر

ليست ثياب الشوق والحب بعدما

خلعت أسى ثوب التجلد والصبر

فأوقفتا عيناي دمعا فقلت بل

جعلتكما وقفا على ربعها يجري

وةما ربعها إلا ربيع لأربع

بكائي والتذكار والشوق والحسر

فهل يدر مشتاق تكنّفه الهوى

سوى شوقه واها لمن هو لا يدري

ولم أدر بين العذل والعدل مهملا

ولا العذب والتعذيب في المد والقصر

أردت بها التشبيب في الشعر مغرما

فصادفني البحر الطويل من الشعر

ومهما بدا لي فعل كسر لطرفها

وفي كسره حسن على حبها يثغرى

ولم تق فعل الكسر نون لحاجب

بنيت إذا منه الرويّ على الكسر

فسبحان مبد في النهار لياليا

ومن هو فوق الأرض سيّر للبدر

ومبد قرونا كالقرون طوالها

من الفرع أو ليل التذكر من عمر

وأنبت في الخدين وردا معندما

وفي الهدب أبدى للمثقّفة السمر

وأنبتَ فوق الدعص للغصن يانعا

ويختره بالميس في الخلل الخضر

وأعطى لقلب الريم والمرط غصّة

ومبدى اللئالي البيض في شهدة الثغر

حديثك يروي مرسلا لمدامعي

عن المسك عن دارين عن دارة العطر

عن الرند مرفوعا عن القلب ما عدا

تأجّج نار الشوق والحب للنشر

أثغرك هذا أم هو الخمر صفيت

أم الشهد أم أشهى من الشهد والخمر

أما والهوى لولا العيون التي رنت

وما هي إلا السحر أو شبه السحر

ولولا هواها والصبابة والجوى

لما ذقت في الأهواء برح الهوى العذري

ولولا كلام في رخاء وغنة

لما هزّ عطفي سجع نائحة القمري

ولولا اهتزاز الردف بل لين غصنها

لما هيّجت شوقي صبا مطلع الفجر

ولولا لآلي الثغر بين شفاهها

لما شمت يرقا لاح في هيدب العطر

نحرت لضيف الطيف جفنى عن الكرى

فأسبل يجري بالدماء على النحر

منام جفوني مستحيل ومدمعي

على العين فرض بالتنظيم والنشر

لشوقي وما أحسبت أعطت وما طلت

وضنّت وجادت بالوصال وبالهجر

حشاي التصق جفني أرق دمعي انطلق

وقلي احترق جسمي ذق ألم الصدر

ألم يك ماء العين يخلف ما السما

بوكفاء في التهتان دائمة القطر

فيا طالبا خوضا بسبعة أبحر

ستكفيك سبع من أنامله العشر

وخض لجّة من بحر واحدها تنل

بلجّته مارمت من خالص الدر

ولله ما تحويه منها ثلاثة

وتلقيه في بطن القراطيس من سطر

فيا للذي تحوي القراطيس عندما

تفجر من أنواره فتواه للمقري

فواعجبا في كفه عند حربه

تحيض ذكور الهند كالقضب السمر

وأعجب من ذا أنها بأكفّه

تؤجج نارا وهي في لجج البحر

لقد نسخت فضلا سجاياه ذكر من

رقى المجد في صدر الأنام إلى الفخر

كما نسخت للمتبدا كان والذي

ككان من الأفعال في حكمها يجري

وقد عجزورا عن مثله بأخيرهم

فمن ذاك رد الآخر العجز للصدر

فأقنى وأغنى للعصاة وللورى

ذوي الظلم والعصيان والحج والفقر

أبو الفضل والتمكين والجود والندى

أخو المجد والإحسان والعفو والبر

وفي سخيّ بالعهود وماله

مثيل مزيل للمعالي وللضر

إذا خرجت من جيبه اليد للندى

فيا ويح أم الكوم والورق الصفر

فلو سيح تهطال السماء بجوده

لما سح إلا بالجياد وبالتبر

نداه بساط فوق سبعة أبحر

ودعوته سيف على هامة النصر

فضائله نور على عاتق العلى

وسرج معاليه على راية الفخر

فإن قلت في الناس العلى متفرق

فليس الليالي كلها ليلة القدر

وما كل ما أعذب من ماء زمزم

وما كل نجم لاح كالكوكب الدري

وما كل ضرب ضربة هاشميّة

وما كلّ نفل مثل نافلة الوتر

وما كلّ برق شيم برقا يمانيا

وما كلّ طير عنده قوّة النسر

وأين حداد السيف من حدّة العصا

وأين ارتفاع الشمس هيهات من شبر

وأين جبال الأرض من وزن حلمه

ومن قدره أين الكرام ذوو القدر

تخاف أعادي الله سطوة عزه

ومن عقره الآبال دائمة الذعر

يظهر للمسكين لطفا كما له

يلين فؤاد اللص لو كان من صخر

له رأفةٌ لو موزج الصبر باسمها

لأصبح نخلا تمره رطب التمر

وسخط لو أنّ النخل يسقى بمائه

لأمسى قتادا ثمرهُ حنظل الصبر

يلين ويقسو رأفة وصلابة

يمرّ ويحلو بالمنافع والضر

حليف العلى قطر الندى ملجأ الورى

براحته قد أينعت دوحة الدهر

فتى جاء والأيام عبس وجوهها

فأينع في أغصانها ثمر البشر

فيا سائلي عنه فلا تسألنني

فضائله تنبيك عن معجم السر

إذا جال ذكر الأكرمين فذكره

بمنزلة الأولى من الذكر في الذكر

ألا فأطب نفسا وفضلك شاهد

بأن ليس تحصيه السلافة في الشعر

أيحصى الحصى أم ينزح البحر نازح

أيحصى من الأمطار قطر على قطر

أما والذي أعطيت من منن العلى

نعم والليالي العشر والشفع والوتر

لما نظرت عين نظيرك في العلى

ولا سمعت أذن ولا جال في فكر

حصرت الثنا عما سواك وإنما

حصرت الثنا فضلا كما هي للحصر

يؤم بلاد السهل إن سرت نحوه

وإن سرت نحو الوعرسار إلى الوعر

فهنيت في التقديم في الفضل والعلى

وبعد صيام الشهر هنيت بالفطر

ولازلت تكسو صومه بقيامه

ويأتيك بالإقبال يا راية الفخر

ولا برحت أيامك الغر مكرما

قلائد مجد يبتسمن عنالدهر

رياض لياليها تساعف بالمنى

وتضحك بالورد المفتّق والزهر

أعاديك نون الجميع في الخلق لن تصف

وإلا فهمز الوصل والواو من عمرو

ودمت مهابا في السعادة والهنا

وعشت معافى في السعيد من العمر

أيا ملجئي حصني مرادي وبغيتي

أتيتك كن لي واقيا ظلمة ا لقبر

فواحسرتي واحسرتي من جرائمي

ووالهفي يوم القيامة والحشر

إذا لم تكن لي واقيا وأغثتني

وأنقذتني مما أخاف من الضر

صلاة على المختار ما دمت مولعا

يجمع شتات المجد والأنجم الزهر

وما قال مشتاق على الصب والنوى

هلموا هلموا أوقد الشوق في الصدر

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن أحمد الهيبة

avatar

أحمد الهيبة حساب موثق

المغرب

poet-ahmed-al-hiba@

77

قصيدة

79

متابعين

أحمد الهيبة بن الشيخ ماء العينين القلقمي فقيه وشاعر ومجاهد في بلاد المغرب الأقصى وشنقيط،,ولد سنة 1877م، في إقليم الساقية الحمراء جنوب المغرب. واشتهر بعلمه الغزير وثقافته الواسعة واطلاعه وذكائه وشعره ...

المزيد عن أحمد الهيبة

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة