الديوان » العصر العباسي » ابن الرومي »

عيدان مجموعان في عيد

عيدان مجموعان في عيدِ

دليلُ تأكيد وتأيِيدِ

ما جُمِع الفطرُ إلى جُمْعةٍ

إلا لِمُلك ولتخليدِ

ولم أقل من ذاك ما قلتُه

إلا بتوفيق وتسديدِ

وليس مِنِّي ذاك بل منكُمُ

يا نجْلَ صنديد فصنديد

حَبَتْكَ بالنَّرجِسِ أيامُه

والراحِ فاشرب غيرَ تصريدِ

على سماعٍ مُطربٍ معجِبٍ

ألذَّ من نُجح المواعيدِ

واجعله يا من لم يزل ماجداً

في الفعل موصولاً بتمجيدِ

لا من خدودٍ سوَّدتْها اللِّحَى

بل من خدودٍ ذاتِ توريدِ

تجمعْ لعينٍ وفمٍ طاهرٍ

ماءَيْ خدود وعناقيدِ

دونك يا سيِّدَ أكفائه

عزف الحسان الخرَّد الغيدِ

فمن صواب الرأي لُقِّيتَهُ

جمعُك بين العيد والغيدِ

وأَخلِق العيدَ وأمثاله

في ظل نعمى ذات تجديدِ

لا زالت الدنيا وأملاكُها

تُلقي إليكم بالمقاليدِ

وشيَّد اللَّه الذي أسَّسَتْ

لكم سعاداتُ المواليدِ

معلومات عن ابن الرومي

ابن الرومي

ابن الرومي

علي ابن العباس بن جريج، أو جورجيس، الرومي، أبو الحسن. شاعر كبير، من طبقة بشار والمتنبي. روميّ الأصل، كان جده من موالي بني العباس. ولد ونشأ ببغداد، ومات فيها مسموماً، قيل:..

المزيد عن ابن الرومي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن الرومي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر السريع


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس