الديوان » الجزائر » أحلام مستغانمي »

دفاعاً عن العادة (...)!

أيها الوطن الكبير..
يا وجعنا الموروث.
"لا تطرق الباب كل هذا الطرق، فلم أعد هنا!"
...
يوم كتبت أحبك.. قالوا شاعرة
تعريت لأحبك.. قالوا عاهرة
تركتك لأقنعهم.. قالوا منافقة
عدت إليك.. قالوا جبانة
اليوم نسيت أنك موجود
وبدأت أكتب لنفسي
وأتعرّى للمرآة
...
هم أحبوك.. أصبحوا زعماء
تعرّوا.. أصبحوا أغنياء
تركوك..كدنا نشبع
عادوا.. بدأنا نجوع
اليوم لا أحد يعرف تفاصيل نشرة الأخبار القادمة
مارست العادة السريّة على الورق، وعلى السرير
وفي غرفة التحقيق فاجأني المخبر وأنا أتناول حبوب منع
الحمل.
سجنت بتهمة تبذير طاقتي الجنسية في غير صالح الوطن
ليس يهم.. لن أحبك منك بعد اليوم!

معلومات عن أحلام مستغانمي

أحلام مستغانمي

أحلام مستغانمي

أحلام مستغانمي، كاتبة وروائية جزائرية، كان والدها محمد الشريف مشاركا في الثورة الجزائرية. عرف السجون الفرنسية, بسبب مشاركته في مظاهرات 8 ماي 1945. وبعد أن أطلق سراحه سنة 1947 كان..

المزيد عن أحلام مستغانمي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أحلام مستغانمي صنفها القارئ على أنها قصيدة وطنيه ونوعها عموديه من بحر


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس