الديوان » العصر العثماني » إبراهيم الحكيم » جعلتك نصرتي في كل شدة

عدد الابيات : 5

طباعة

جعلتك نصرتي في كلّ شدَّة

وبعد الله في الضيقات عُمدَه

ورُمتُكَ لي مدى الأيَّام حسبي

وقلت كفاني هذا الخلّ وحده

وكنت أظنّ ان تبقى زماناً

وان تعطي لنا الأيَّامُ مُدَّه

وما خلتُ الفراق يكف عني

لقاكَ وارضي فيما لن أَودَّه

ويرميني غريباً في بلادٍ

أَرى فيها يومي الف شدَّه

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن إبراهيم الحكيم

avatar

إبراهيم الحكيم حساب موثق

العصر العثماني

poet-Ibrahim-al-hakim@

21

قصيدة

8

متابعين

شاعر، ناثر، من أهل حلب وأحد أقارب الأسقف مكسيموس الحكيم، هرب من حلب إلى مصر بسبب اضطهاد البطريرك سلفستروس القبرصي للروم الملكيين الكاثوليك حيث عين له أسقفاً يدعى فيليمون الذي ...

المزيد عن إبراهيم الحكيم

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة