هُوَذا مَضى
عامٌ مِنَ العُمْرِ انقضَى
وأطلّ عامْ..
كالحُلمِِ ولّى ذلكَ العامُ الذي
بالأمْسِ كانْ
يومًا على يَومٍ
على يَومٍ
كذا مَرَّ الزَّمانْ...

لكنَّني ما زِلتُ في نفسِ المكانْ...
كمُراقبٍ للسَّيرِ
أرْقُبُ مَوْكِبَ الأيّامِ
يَمْضي بانتِظامْ...
ليلٌ ويتلوهُ النَّهارْ
والأرْضُ دائمَةُ الدَّوارْ
ما مِن قرارْ
الشَّمْسُ تُشرِقُ كلَّ يَومٍ
ثمَّ يخفيها الظّلامْ
ويَمُرُّ عامٌ...
تلوَ عامٍ...
تلوَ عامْ،

وأنا هنا
للناسِ أنثُرُها المُنى
في كلِّ عامْ
في أنْ يكونَ العامُ خيرًا
من سَوابِقِهِ الكِرامْ
عامًا يُبشِّر بالمحبّةِ والتآخي والسَّلامْ

يا ليتَ شِعري
هل أرى في العُمْرِ مَرجوَّ الخِتام
مُتَحَقّقًا
مُتَرَسِّخًا في الأرضِ
مَضْمونَ الدَّوامْ
حَيْثُ المحبَّةُ والصَّداقةُ
والموَدّةُ والوِئامْ
أم أنَّ مَعْسُولَ الكَلامْ
بَيْنَ الأنامْ:
"دُمتُمْ بخيرٍ كلَّ عامْ"
يبقى كلامًا...
في كلامٍ ...
في كلامْ!!!

معلومات عن جورج جريس فرح

جورج جريس فرح

جورج جريس فرح

من مواليد حيفا 1939 ،كتب الشعر والخاطرة والقصة القصيرة والمقالة وكلمات الأغاني. له ترجمات في الشعر والمقالات وأدب الأطفال. أصدر مجموعته الأولى "بدء الحصاد" عام 1986، وأعيد طبعها عام 2003..

المزيد عن جورج جريس فرح

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة جورج جريس فرح صنفها القارئ على أنها قصيدة حزينه ونوعها نثريه من بحر


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس