الديوان » العصر الجاهلي » السموأل »

أصبحت أفني عاديا وبقيت

أَصبَحتُ أَفني عادِيا وَبَقيتُ

لَم يَبقَ غَيرُ حُشاشَتي وَأَموتُ

وَلَقَد لَبِستُ عَلى الزَمانِ جَديدَهُ

وَلَبِستُ إِخوانَ الصَبى فَبَليتُ

غَلَبَ العَزى عَمَّن أَرى فَتَبِعتُهُ

وَخُدِعتُ عَمّا في يَدي فَأَسيتُ

وَمَسالِكٍ يَسَّرتُها فَتَرَكتُها

وَمَواعِظٍ عَلِّمتُها فَنَسيتُ

معلومات عن السموأل

السموأل

السموأل

السموأل بن غريض بن عادياء الأزدي. شاعر جاهلي حكيم. من سكان خيبر (في شمالي المدينة) كان يتنقل بينها وبين حصن له سماه "الأبلق". أشهر شعره لاميته التي مطلعها:|#إذا المرء لم..

المزيد عن السموأل

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة السموأل صنفها القارئ على أنها قصيدة ونوعها من بحر الكامل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس