الديوان » العصر الأندلسي » عمارة اليمني »

إن كنت أزمعت على المسير

إن كنت أزمعت على المسير

فلا تفكي ربقة الأسير

فليس في قلبي ولا ضميري

إلا رضاك فاعدلي أو جوري

ولوعتي تضمن عن زفيري

غناك عن زجر حداة العير

يا حبذا من العيون الحور

جناية الفتون والفتور

بأسهم أمضى من المقدور

ترشقنا من خلل الخدور

وأنت يا مقتحم التغرير

في لجة التغليس والتهجير

ومدمن الرواح والبكور

ثالث عودي سرجه والكور

على قلاص كالقطا النفور

لاصقة البطون بالظهور

كأنما قدت من السيور

ضوامراً أخفى من الضمير

وقف على الأنجاد والتغوير

تمد أشباح رقاب صور

مدك بالأشطان نحو البير

أو ألفات بن عن سطور

بلغ بلغت غاية السرور

شكواي من دهري إلى الأمير

الأفضل بين الأفضل الوزير

نجم الهدى ذي السؤدد الخطير

وابن سليم ذي الثنا الأثير

والثم ثرى جنابه المعمور

وقل له يا طلعة البشير

وافت عقيب طلعة النذير

ويا نسيم الروضة المطير

ويا مطيل الأمل القصير

ومعوز المشبه والنظير

عند اشتباه الحل والتدبير

أو سد مفتوح من الثغور

أو طلب لناقد بصير

يصلح للعير وللنفير

إن طرق الدهر بعنقفير

تطول فيه حيرة المشير

اسمع رغاء البازل العقير

حمل ما زاد على التقدير

فارتفعت شقشقة الهدير

واشتبه الزئير بالهرير

أصبحت أشكو قلة النصير

كمصحف يقرن بالطنبور

وصاهل يعرض في الحمير

عوارض تعرض في أموري

تأمر في المكروه في تاموري

قد جردت عودي من القشور

والحر قد يغضي عن الكبير

مخافة الشكوى بلا تأثير

فامنن وقيت طارق

بنظرة في هذه الأمور

واغضب وقل يا نار غيظي فوري

ويا سماء العزم لا تموري

ويا نجوم القذف لا تغوري

حتى أقر عين مستحير

لا بل أذود الضيم عن خفيري

وأحمل الهدي عن المحذور

فإن أجر المنسك المبرور

في الحلق والتقصير في التقصير

فقل لأيامي قعي وطيري

أسقطني العزم على خبير

أسندني الحزم إلى ثبير

فابق تهن آخر الدهور

في قادم الأعياد والشهور

بالسيف والمنبر والسرير

ذا خاطر وناظر قرير

معلومات عن عمارة اليمني

عمارة اليمني

عمارة اليمني

عمارة بن علي بن زيدان الحكمي المذحجي اليمني، أبو محمد، نجم الدين. مؤرخ ثقة، وشاعر فقيه أديب، من أهل اليمن، ولد في تهامة ورحل إلى زبيد سنة 531هـ، وقدم مصر..

المزيد عن عمارة اليمني

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة عمارة اليمني صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الرجز


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس