الديوان » العصر الأندلسي » عمارة اليمني »

تقبل الله صوماً أنت واصله

تقبل الله صوماً أنت واصله

من الصلاح بأعمال تشاكله

صوم تولى وقد أثنت فرائضه

عليك خيراً كما أثنت نوافله

إن فارقت نيلك الأسنى أواخره

فقد تلقتك بالحسنى أوائله

لم يلق عندك غير البر قادمة

ولا تزود غير البر راحلة

صوم تبسم عن قطر كما ابتسمت

عن غرة الفجر من ليلى عياطله

ودعت هذا وداع المحسنين كما

قابلت هذا بما الرحمن قابله

لما أظلك عيد الفطر وافتقرت

أسماع قوم إلى ما أنت قائلة

زرت المصلى ولولا ما خلعت على

رحابه من غراب خف آهله

واهتز شوقاً فلو يسطيع منبره

مادت أعاليه وارتجت أسافله

حتى إذا ضاق بالأشهاد واستمعت

فصل الخطابة من قرب محافله

لم يبق فصلك في الأفهام من صدأ

إلا وعقلك بالإفهام صاقله

عرفتهم من طريق الرشد ما جهلوا

حتى تنبه غاوي القلب غافله

وعدت نحو مقر العز في لجب

كالسيل فارسه والليل راجله

مثل الغمام ومن برق صوارمه

تحت القتام ومن رغد صواهله

ترنو إليك عيون الخلق شاخصة

والأجر والفخر أدنى ما تحاوله

وفي المظلة وجه لم يزل أبداً

بشر القبول على وجه يقابله

وراية الملك والإسلام يحملها

لك اللواء الذي جبريل حامله

أشبهت هدي رسول الله حين بدت

على شمائلك الحسنى شمائله

وفي جبينك نور من نبوته

وشاهد الحق لا تخفى دلائله

قد أيد الله ديناً أنت عاضده

والناصر الذخر كافيه وكافله

الكاشف الكرب لما عز كاشفه

والفارج الخطب لما ضاق نازله

لما أعز الهدى قرت قواعده

وامتد ساعده واشتد كاهله

ماضي الأوامر إلا أن قدرته

يضيق ذرعاً بها قدر يماثله

عزت به دولة أضحت محافظة

عنها يجالد خصماً أو يجادله

وكف بالأمس من كفي معاندها

حتى تلاشى بنور الحق باطله

ومن أراد بهذا البيت غائلة

فالنصر عاذله والنصر خاذله

فتح مبين ونصر عن يدي ملك

روض الهدى ذابل لولا ذوابله

يا عادل الحكم قل للدهر لا عجب

أن يفقد الجور لما قام عادله

جادت بنانك مصراً وهي ذاوية

فاليوم طل الندى فيها ووابله

رويت بالقطر قطريه على ظمأ

ولا سحاب سوى ما أنت باذله

أصفاك ساكنها حباً ولا عجب

حسب الأنام لمن تندى أنامله

فاشكر نداك على ما أنت سامعه

من الثناء فإن الجود قائله

لا تلزمن القوافي فوق طاقتها

فالقول يقصر عما أنت فاعله

أثني عليك أمير المؤمنين بما

يغنيك عاجله فخراً وآجله

أضحت سجلاته في كل مجتمع

تتلو مديحك فانظر من يساجله

فاسلم لدولته حتى تبلغها

أضعاف ما يتمناه ويأمله

معلومات عن عمارة اليمني

عمارة اليمني

عمارة اليمني

عمارة بن علي بن زيدان الحكمي المذحجي اليمني، أبو محمد، نجم الدين. مؤرخ ثقة، وشاعر فقيه أديب، من أهل اليمن، ولد في تهامة ورحل إلى زبيد سنة 531هـ، وقدم مصر..

المزيد عن عمارة اليمني

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة عمارة اليمني صنفها القارئ على أنها قصيدة دينية ونوعها عموديه من بحر البسيط


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس