الديوان » العصر الأندلسي » ابن قلاقس »

تهز بك الخطوب من الخطاب

تَهُزُّ بك الْخُطوبُ من الْخِطابِ

وتَنْهَزِمُ الكتائِبُ بالكتابِ

وتخشى نارَ حربِكَ وَهْيَ تَخْبُو

فكيف إِذا ارْتَمَتْ شَرَرُ الحِرابِ

ومذ جَرَّدْتَ عَزْمَكَ وَهْوَ سَيْفٌ

رَقَبْنَا ما يكونُ من الرقابِ

فما وَجَّهْتَهُ حتى حَكَمْنَا

هُنَالك بالغنيمةِ والإِيابِ

وَكَزْتَ حَشَا اللَّعِينِ بمُنْكِصَاتٍ

على الأَعقابِ من جِهَةِ العُقَاب

قطائِعُ تستهلُّ بها المنايا

فتحسَبُ أَنها قِطَعُ السَّحابِ

يصارِعُها العُبابُ فيعتليهِ

بأَهْوَلَ في العُبابِ من العُبابِ

إِذا انْعَطَفَتْ عليه أَو اسْتَقَامَتْ

فقُلْ لَعِبَ الحُبابُ على الحُبابِ

وعُرْبٌ ماجَ منها البَرُّ بحراً

أَليس البحرُ من صِفَةِ العِرابِ

إِذا أُهَبُ القتال تناقَلُوها

أَقَلُّوها أَخَفَّ من الإِهابِ

أَغِرْبَانَ الشّآمِ حَذَارِ شُؤْمًا

لكم مُسْتَوْطَنًا في الاغْتِرابِ

هَفَتْ بكمُ المُنَى فأَطَعْتُمُوهَا

على الأَمْواهِ من عَدَدِ التُّرابِ

فكان لكُمْ من التَّضْعِيفِ فَأْلٌ

على مقدارِ تضعيفِ الحِسابِ

وعند الطَّيْرِ في الرّاياتِ رأْيٌ

فما يخلو عُقابٌ من عِقابِ

معلومات عن ابن قلاقس

ابن قلاقس

ابن قلاقس

ابن قلاقس نصر بن عبد الله بن عبد القوي اللخمي أبو الفتوح الأعز الإسكندري الأزهري. شاعر نبيل، من كبار الكتاب المترسلين، كان في سيرته غموض، ولد ونشأ بالإسكندرية وانتقل إلى..

المزيد عن ابن قلاقس

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن قلاقس صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الوافر


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس