الديوان » العصر الأندلسي » ابن قلاقس »

الى الحظ الجليل تتوق نفسي

الى الحظّ الجليلِ تتوقُ نفسي

فقد شرُفَتْ عن الحظِ الخسيسِ

سأُلزِمُها مجانبةَ الدَنايا

ولا أرضى لها غيرَ الرؤوسِ

وخير من حدا المرؤوسِ عندي

فلا يَلْمُمْ بهِ منعُ الرئيسِ

أما لو كان بالآدابِ حظٌّ

يُنالُ لثُرْتُ منها في خميسِ

ولو أن الزمانَ أراد سِلْمي

لقرّبني من القاضي الجَليسِ

وقعتُ به فمن دمعٍ طليقٍ

بمغناهُ ومن وَجْدٍ حبيسِ

وما قُمْنا نصونُ المجدَ حتى

تعاقَدْنا على بذْلِ النفوسِ

وكيف إقامتي وقد استقلّتْ

على لُجِّ السرابِ سفينُ عِيسي

وما كللُ الحمولِ سوى بُروجٍ

ولا سُكّانُهن سوى شموسِ

معلومات عن ابن قلاقس

ابن قلاقس

ابن قلاقس

ابن قلاقس نصر بن عبد الله بن عبد القوي اللخمي أبو الفتوح الأعز الإسكندري الأزهري. شاعر نبيل، من كبار الكتاب المترسلين، كان في سيرته غموض، ولد ونشأ بالإسكندرية وانتقل إلى..

المزيد عن ابن قلاقس

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن قلاقس صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الوافر


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس