الديوان » العصر الأندلسي » ابن قلاقس »

عاف سمعي ذكر المحل العافي

عافَ سمعي ذكرَ المحلِّ العافي

واصطفاءَ البكاءِ بالمُصْطافِ

ووقوفاً بنونِ نُؤيٍ تلاهُ

في رباهُ إعجامُ ثاءِ أثافي

آنفٌ أن أروضَ بالدارِ قَلْباً

مستهاماً بروضةٍ مئنافِ

نارُ وجْدي خبَتْ بمُنعرَجِ الخَبْ

تِ وولّى تأسُّفي بأسافِ

فسلامٌ على العواذلِ والأط

لالِ والعيسِ والسُرى والفَيافي

سكرةٌ قد صحوتُ عنها وبُدِّلْ

تُ بسُكْري سوالف وسلاف

فاسقنيها قبلَ اتفاقِ أولي العل

مِ فإني رأيتُهم في اختِلافِ

قهوةٌ ما وصَفْتُ بعضَ حُلاها

لكَ إلا سكِرتُ بالأوصافِ

أنهكتْ جسمَها السنينُ فلَوْلا

عرْفُها لم تكنْ بهذا اعترافِ

فأحَيّي في الكأسِ كِسْرى براحٍ

تبعثُ الروحَ منه في الأعطافِ

ما تَرى الصبحَ كيف جهّزَ جيشاً

آذنَ الليلَ عنه بالإنصِرافِ

وعقودُ النجومِ قد نثرَتْها

راحةُ النورِ من طِلى الأسْدافِ

ونضَتْ حُلّةَ الغَمامِ عن الأفْ

قِ رُبىً في غلائلٍ أفوافِ

فاقترفْ واعترفْ فثمّ كريمٌ

يهَبُ الاقترافَ للإعْتِرافِ

وامدحِ الحافظَ المُمَدَّحَ تلْبَسْ

حُلَلَ النُسْكِ عندَهُ والعَفافِ

أيُّ حَبْرٍ لآل ساسانَ أضحى

كنبيِّ الهُدى لعبدِ مَنافِ

سَلفيٌّ مُخايلُ الفضْلِ دلّتْ

أنه من بقيةِ الأسْلافِ

يعلَقُ الامتحانُ منهُ بفرْدٍ

يعْتلي عن مطارِحِ الآلافِ

طاهرُ العِرْضِ والملابس والآرا

ءِ والمأرباتِ والألاّفِ

لو غَدا الدهرُ صورةً لتجلّى

من علاهُ بأفخَرِ الأشْنافِ

أجمعَ الناسُ أنّهُ أوحدُ العَل

ياءِ من مُثْبِتٍ هناكَ ونافِ

ربْعُهُ الكعبةُ التي افترضَ السُؤ

دَدَ حجّى لركنِها وطَوافي

أخلصتْ نيتي وشكّ أناسٌ

لو صفَوْا أُنْزِلوا على الإنصافِ

فتبوأتُ جنّةَ العُرْفِ منها

حين لم يحصَلوا على الأعرافِ

فتهنّ الشهرَ الأصمَّ وإن كا

نَ سميعاً لمُحكَماتِ القَوافي

وابقَ في العزِّ ما بقِيْتَ فإنّ الل

هَ يكفيكَ وهو أعظمُ كافِ

معلومات عن ابن قلاقس

ابن قلاقس

ابن قلاقس

ابن قلاقس نصر بن عبد الله بن عبد القوي اللخمي أبو الفتوح الأعز الإسكندري الأزهري. شاعر نبيل، من كبار الكتاب المترسلين، كان في سيرته غموض، ولد ونشأ بالإسكندرية وانتقل إلى..

المزيد عن ابن قلاقس

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن قلاقس صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الخفيف


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس