الديوان » العصر الأندلسي » الميكالي »

هل إلى سلوة وصبر سبيل

هَل إِلى سَلوةٍ وَصَبرٍ سَبيلُ

كَيفَ وَالرزءُ ما عَلِمتَ جَليلُ

فَجعتني الأَيّامُ لَمّا أَلَمّت

بِصَديقٍ وَجدي عَلَيهِ طَويلُ

بِأَبي القاسمِ الَّذي أَقسَمَ المَج

دُ يَميناً أَن لَيسَ مِنهُ بَديلُ

حسنُ خَلقٍ وَمَخبرٍ ورُواءٍ

قَد عَلَته قَسامَةٌ وَقَبُولُ

كانَ مَغنى الوَفاء وَالبِرّ إِن حا

لَ زَمانٌ فَوُدُّه ما يَحُولُ

كانَ زَينَ النَدى في العِلمِ وال

آدابِ تَرعى رِياضَهُنَّ العُقولُ

كانَ بَدرَ النُهى فَحانَ أفُولُ

كانَ شَمسَ الحجى فَحانَ أَصيلُ

كانَ كَهفي عَلى الحَوادِث ما عا

شَ عَلَيها بِرَأيِهِ أَستَطيلُ

لَهفَ نَفسي عَلى شَمائِلِ حُرٍّ

سُحِبَت لِلشَمالِ فيها ذُيولُ

كَيفَ أَسلُو عَن صاحِبٍ لَيسَ مِنهُ

خَلفٌ يَشتَفي بِهِ لي غَليلُ

لَيسَ هَيهاتَ لي إِلَيهِ سَبيل

إِنَّ دَهري بِمثلِهِ لَبَخيلُ

زانَهُ العَقلُ وَالحَصافَةُ وَالرَأ

يُ وَحُسنُ البَيانِ وَالتَحصيلُ

وَعَفافٌ يُثنيهِ عَن مَوقِفِ الشَك

كِ إِذا أَطلَقَ العِنانَ الجَهولُ

مسعدٌ في الرَخاءِ سَمحٌ شَفيقٌ

وَلَهُ في النائِباتِ برّ وصولُ

صادِقُ الوُدِّ ثابِتٌ لا كَخلٍّ

هُوَ مُستَكرِهُ الإِخاءِ مَلولُ

خُلُقٌ كَالزلال زَلَّ عَنِ الصَخ

رِ وَنَفسٌ لِلعَيبِ عَنها زَليلُ

وَاِجتِنابٌ لِما يُعابُ مِنَ الأَم

رِ وَعَرضٌ مِنَ الدَناءِ صَقيلُ

حافِظٌ لِلكِتابِ يَعنيهِ مِنهُ

رافِداه التَنزيلُ وَالتَأويلُ

قائِمٌ في الدُجى حَليفُ صَلاةٍ

مِن سَنا وَجهِهِ عَلَيها دَليلُ

مَن يَكُن بَعدَهُ العَزاءُ جَميلاً

فَاِجتِنابُ العَزاءِ مِنهُ جَميلُ

ما عَلاهُ الصَفيحُ في اللَحدِ حَتّى

غالَني بَعدَهُ البكا وَالعَويلُ

أَيّ مَرأى وَمَنظَرٍ لا يَهولُ

مِن خَليلٍ عَلَيهِ تربٌ مَهيلُ

لَيسَ ما سالَ مِن جُفونِيَ دَمعاً

هِيَ نَفسي تَذوبُ ثُمَّ تَسيلُ

فَعَلَيهِ سَلامُ ذي العَرشِ يُهدي

هِ إِلى حَشوِ قَبرِهِ جِبريلُ

وَأَتاهُ مِن رَحمَةِ اللَهِ كَفلٌ

هُوَ بِالخُلدِ في الجِنانِ كَفيلُ

سُقيت بِالذُنوبِ مِنها عِظامٌ

ما لِعُظمِ الذُنوبِ فيها مَقيلُ

وَإِذا جادَتِ الغَوادي بِوَبلٍ

فَسَقاهُ مِنها سَحابٌ مَخيلُ

كَيفَ يَنساكَ مَن تَرَكتَ عَلَيهِ

حَسرَةً لا تني وَوَجداً يَطولُ

معلومات عن الميكالي

الميكالي

الميكالي

عبيد الله بن أحمد بن علي الميكالي أبو الفضل. أمير من الكتاب الشعراء، من أهل خراسان، صنف الثعالبي (ثمار القلوب) لخزانته وأورد في يتيمة الدهر محاسن ما نثره ونظمه. وكذلك..

المزيد عن الميكالي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة الميكالي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الخفيف


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس