الديوان » العصر المملوكي » ابن مليك الحموي »

ثبوت حسنك لي فيه شهادات

ثبوت حسنك لي فيه شهادات

وللعذار على هذا سجلات

يا قامة الغصن من لين ومن هيف

الى قوامك تعزى السمهريات

ويا غنيا عن الاسياف يحملها

دعها كفتك المحاظ البابليات

فهي العيون القواضي ان غزلن وان

غزين فهي المواضي المشرفيات

يا عاذلي اخلع ثياب النسك عنك فكم

لي في الهوى والصبا اضحت خلاعات

واخلت على رشف ثغر الحب مجتهدا

فهو الذي فيه للارواح راحات

ولا تعب في الهوى سكري علي فلي

بالفرق والفرع صبحات وغبقات

للّه اوقات عيش بالسعود مضت

كأنما الدهر هاتيك اللييلات

وحبذا الخال فوق الخد منه لقد

بدت لنا نفحات عنبريات

والشمس من فلك الاكوان طالعة

يبدو لها من سنا الاقداح هالات

وللربيع خيام قد فرشن بها

من المطارف بسط سندسيات

يفوح ند الندى منها ويعبق من

مجامر الزهر في الاذبال نفحات

والروض في حلل تجلى عرائسه

كأنهنّ اذا ما ملن قينات

والشمع نواره الزاهي وقد سطعت

عند الصباح لنا منه اشعات

وللغصون على تلك الدفوف اذا

ما شبب الريح رقصات وميلات

والماء تسمع نقرا في الاصول له

وللهزار على العيدان نغمات

والاقحوان ثغور زانها شنب

يحلو لعاشقها منه ارتشافات

والنرجس الغض لم تبرح تغازلنا

عيونه ولها بالجفن غمزات

والقضب للصلح مالت بعدما شمخت

وعندها كان قبل اليوم وقفات

سمر رشاق مغاني اللهو قد عمرت

بالحسن فهي الحسان العامريات

ومجلس الانس بالافراح تمّ وقد

تكاملت بالهنا فيه المسرات

اوقات بسط على بسط الربيع بها

نعمت دهرا وللذات اوقات

خذ من زمانك ما قد طاب مغتنماً

ساعات لهوك ان العمر ساعات

واستجلها ثوب ياقوت مشعشعة

راقت ورقت بها تلك الزجاجات

حمراء آنست نارا من جوانبها

قلب الكليم له منها اقتباسات

وفي الدنان عليها قد مضت حقب

وعصرها فيه اخبار فديمات

وعاد عاذلها مع تبع تبعا

وكم نفتها الهبات الكسرويات

كأنما كأسها ثغر زها وبه

ذاك الحباب الثنايا اللؤلؤيات

نعم ولولا ثغور كالاقاح زهت

ما شاقني في الدجا منك ابتسامات

يديرها بدر تم وهي شمس ضحى

كأنما هي في يمناه مرآة

اقسمت من فرقه بالفجر اذ ظهرت

من نوره في الضحى للناس آبات

ما للغزالة في الاشراق بهجته

ولا لها مثل هاتيك النفاتات

تشوقني فوق خديه عوارضه

كأنها في حواشي الطرس غلطات

غصن اذا مال في ثوب الدلال يرى

لعجبه ولذبل الهجر شمرات

وكيف ارجو انتصارا من لواحظه

وللقلوب من الاجفان كسرات

باللحسان اما من راحم لفتى

قضى وما قضيت منه لبانات

صب لغير هواكم ما صبا دنف

متيم عينت فيه الصبابات

لم تمطر الدمع درا سحب مقلته

يا برق لولا الثنايا اللؤلؤيات

يكفي باني اخو وجد قديم هوى

ما لابتداء صباباتي نهايات

وفيك اقصى مرادي أن أموت جوى

يا غاية ما لعشقي فيك غايات

لا تعجبوا من فتور في لواحظه

لمرسل اللحظ في الاجفان فترات

معلومات عن ابن مليك الحموي

ابن مليك الحموي

ابن مليك الحموي

علي بن محمد بن علي ابن مليك الحموي شاعر ولد بحماة و انتقل الى دمشق تفقه و اشتغل بالادب و برع في الشعر و توفي بدمشق له ( النفاحات الادبية..

المزيد عن ابن مليك الحموي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن مليك الحموي صنفها القارئ على أنها قصيدة غزل ونوعها عموديه من بحر البسيط


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس