الديوان » العصر المملوكي » ابن مليك الحموي »

حنت إلى مرأى علاكم جلق

حنت إلى مرأى علاكم جلّق

وغدت إلى معناكم تتشوق

وتشوقت للقاكم شوقا وعن

اخباركم عرف الصبا تتنشق

وبكم منازلها استنارت بهجة

وغدت بأيام الوفا تتخلق

وتهللت فرحا اهلة افقها

وبدورها بالبشر اضحت تشرق

ورياضها المسكية النفحات قد

حلقت بغير شذاكم لا تعبق

والريح شبب حين غنى طيرها

واكف اوراق الغصون تصفق

والورق من فرط السرور اكفها

خضبت واضحت بالهنا تتطوق

وعلى منابر ايكها اطيارها

سجعت وبالافراح كادت تنطق

وحلت جداولها وزاد صفاؤها

والماء اضحى سائلا يترقرق

واليكم قد جمجمت شقراؤها

ويكاد من فرح يطير الايلق

والارض توجها الحيا وربوعها

بالتاج قد اضحى عليها رونق

مولى اذا استمطرت سحب نواله

تلقاه يحرا بالوفا يتدفق

ويريك وجها بالسنا متهللا

عند العطاء كأنك المتصدق

ان قلت ليث فهو اعظم سطوة

او قلت غيث فهو منه اغدق

واذا تبدى فهو غصنٌ مثمر

واذا تهلل فهو بدر مشرق

تهوى مكارمه الورى وتهيم من

شغف بها ان المكارم تعشق

لا عيب فيه غير ان نواله

منه اكاد اذا تزايد اغرق

قسماً بيمناه الكريمة انها

ازكى يمين في الانام وأصدق

ان السخا والمكرمات سجية

خلقت به لا مثل من ينخلق

سعيا لهاتيك الايادي انها

كالروض تثمر بالنوال وتورق

فهو الجواد المحرز السبق الذي

بالمجد نال مكارما لا تلحق

واذا تسابقت الجياد إلى العلا

فهو الذي منهم اليها اسبق

والسعد اضحى طائعا عبداً له

يا عبده فكذاك انت موفق

مولاي تاج الدين يا من قد سما

وعليه اعلام السعادة تخفق

خذها عروسا قد اتت من خدرها

تجلى وفي ثوب المحاسن تشرق

منك الصداق تروم عند زفافها

فعسى عليها بالوفا تتصدق

وعسى اذا تليت معاني حسنها

تقرى وتحظى بالقبول وترزق

فامدد بدا لي لا عدمت لها ندى

منها العطاء مقسم ومفرق

فاليوم سوق الشعر اصبح كاسدا

لكنني ارجوه عندك ينفق

مع انني في القول ذو سعة وما

يغني المقال اذا وعيشي ضيق

لا زلت ترقى صاعدا درج العلا

ابدا وعين السعد نحوك ترمق

وبقيت بالرأي المسدد رافلاً

في نعمة ابوابها لا تغلق

ما اعربت عن لحنها ورق الحمى

وشدا على عود الاراك مطوق

معلومات عن ابن مليك الحموي

ابن مليك الحموي

ابن مليك الحموي

علي بن محمد بن علي ابن مليك الحموي شاعر ولد بحماة و انتقل الى دمشق تفقه و اشتغل بالادب و برع في الشعر و توفي بدمشق له ( النفاحات الادبية..

المزيد عن ابن مليك الحموي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن مليك الحموي صنفها القارئ على أنها قصيدة شوق ونوعها عموديه من بحر الكامل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس