الديوان » العصر العثماني » ابن النقيب »

بكرت عنادل روضنا

بَكَرَتْ عنادِلُ روضنا

تشدو على الغصن المندّى

وتنوحُ إِشفاقاً على

أهلِ الهوى وترنُّ وجْدَا

فتثير سالفةَ الهوى

وتذكِّر المشتاق عهْدَا

يا وْيحَ من لعبت به

شدوات طائرها المفدّى

أوفى على الغصن الرطي

بِ فأوسعَ الأحشاء وقْدا

أسويجعَ الألحان قد

أوريت بي للشوق زندا

وتركتني قَرِحَ الجفو

ن فلا أراني اليوم جَلْدَا

ينتابُني ذكر الحبي

ب ولا أرى ليَ منه بُدّا

لم ألق إِلاّ شِقوة

من بعده وضنىً وكدّا

ونوازعاً تركت جمي

ع جوارحي للدمع خدّا

ساورتها ليل التما

م وبتُّ في العشاق فرْدَا

معلومات عن ابن النقيب

ابن النقيب

ابن النقيب

عبد الرحمن بن محمد بن كمال الدين محمد، الحسيني، المعروف بابن النقيب وابن حمزة أو الحمزاوي النقيب، ينتهي نسبه إلى الإمام علي ابن أبي طالب، ولد في دمشق، وعُرف بابن..

المزيد عن ابن النقيب

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن النقيب صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر مجزوء الكامل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس