الديوان » العصر العثماني » ابن النقيب »

أي قلب يبقى على الحب أي

أيُّ قلبٍ يبقى على الحبِّ أيُّ

طَرْفُ مَنْ قَدْ هَويتُهُ بابليُّ

ليس لي من هواه راقٍ وداءُ

العِشْقِ بين الأَنامداءٌ قويّ

قادني نحوه الغَرامُ وفي جَفْنَيْ

هِ شيءٌ يدعو المحبَّ خفيُّ

هوَ من دونهِ الغَزالةُ جيداً

وبأعطافِه من الغُصْنِ زِيُّ

بدرُ تِمّ مُخَصّر الخَصْر أحوى

حَدَثُ السنِّ مستجدُّ جَني

مُتْرفٌ ما يكاد يَخْطر إِلاّ

بانَ في عطفه كلالٌ وعيّ

يشبه النَّور في نصاعَة وجهٍ

عَنْدميِّ الخدودِ غِرٌّ حيّي

روضة للجمال صيغت من الدرِّ

وغصن يعروه هَزٌّ وليّ

ليَ من مقلتَيْه رمزٌ خَلوبٌ

وابتسام بادٍ ووحي نجيُّ

معلومات عن ابن النقيب

ابن النقيب

ابن النقيب

عبد الرحمن بن محمد بن كمال الدين محمد، الحسيني، المعروف بابن النقيب وابن حمزة أو الحمزاوي النقيب، ينتهي نسبه إلى الإمام علي ابن أبي طالب، ولد في دمشق، وعُرف بابن..

المزيد عن ابن النقيب

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن النقيب صنفها القارئ على أنها قصيدة رومنسيه ونوعها عموديه من بحر الخفيف


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس