الديوان » العصر الأندلسي » ظافر الحداد »

أروض جاءني لك أم كتاب

أروضٌ جاءني لك أم كتابُ

أدُرٌّ ما تَضمَّن أم عِتاب

مَعانٍ تُطرِب الفُصَحاءَ حُسْنا

وألفاظ مهذَّبة عِذاب

حروفٌ لو تأمَّلَهن شيخٌ

كبيرُ السِّنِّ عاد له الشَّباب

بياضٌ من وجوهِ البِيضِ فيه

سوادٌ من شعورِهُم يُذاب

وتَرْتشِف المَسامعُ منه لفظا

شَهِيًّا مثلَ ما رُشِف الرُّضاب

كزَهْرِ الروضِ باكرَه نسيمٌ

يُفتِّح منه ما سَقَتِ السَّحاب

طَربتُ لعلم مُودَعِه سُرورا

كما فعلَتْ بنَشْوانٍ شَراب

أُحاول أنْ أجاوِبَه ولكنْ

قُصورِي عن إجابِته جَواب

وكيف ولم يُبَقِّ الشوقُ مني

سوى قلبٍ يُقلِّبه اكتئاب

يُهمّ بأنْ يَذودَ الهمَّ عنه

وقد ظَفِرت به ظُفُر وناب

ورُوحٌ لا يُروِّحها نِزاعٌ

ونفسٌ لا يُنفِّسها عَذاب

ولم تَنْعَم بقُرْبِك غيرُ عيني

وحلَّ بسائرِ الجسم العَذاب

كقولِ أخيِ مُمارسةٍ وفَهْمٍ

يروقك في مقالته الصواب

وجرم جرة سفهاء قومٍ

فحَلَّ بغير جانِيه العذاب

معلومات عن ظافر الحداد

ظافر الحداد

ظافر الحداد

ظافر بن القاسم بن منصور الجذامي أبو نصر الحداد. شاعر، من أهل الإسكندرية، كان حداداً. له (ديوان شعر - ط)، ومنه في الفاتيكان (1771 عربي) نسخة جميلة متقنة وفي خزانة..

المزيد عن ظافر الحداد

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ظافر الحداد صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الوافر


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس