الديوان » العصر الايوبي » ابن الدهان »

مولاي سعد الدين دعوة آمل

عدد الأبيات : 14

طباعة مفضلتي

مَولايَ سعدَ الدين دعوةَ آمِلٍ

مِن بَحر فَيضِ يَدَيكَ خير مُؤَمِّلِ

إِن ارتَحِل بالجِسم عَنكَ فانَّ لي

قَلباً أَقامَ لَدَيكَ لَمّا يَرحلِ

أَعدَدتُهُ لِلدَهر أَنفَعَ عُدَّةٍ

وَعَليهِ بَعدَ اللَهِ فيهِ مُعَوّلي

لَو حارَبَت أَرضٌ سِواها حارَبَت

أَرض الشامِ عليه أَرضَ الموصِل

تَشتاقه أَرضُ الشامِ وَأَهلُها

شَوقَ العِطاشِ إِلى بَرود المنهَلِ

غَيثُ الفَقرِ المرمِلِ كهف الغَري

بِ المُبتَلى رَدءُ الضَعيفِ الأَعزَل

ربُّ الشَجاعَة وَالسَماحَةِ وَالتُقى

أَسَدُ الوَغى الحامي وَزادَ المرمِلِ

وَيَزيدُني شَوقاً إِلَيهِ أَن أَرى

أَهلَ الفَضائِلِ عادِمي متَفضِّل

تَمَّت فَواضِلُهُ عَلى سُؤالِهِ

وَنَمت فَعَمَّت كُلَّ مَن لَم يَسألِ

أَصبَحتَ سعدَ الدينِ أَسعَدَ آمِلٍ

وَجَنى الحَديثِ وَنزهَةَ المتأمِّل

وَنَصَرتَ نورَ الدينِ حينَ نَصحتَ بالرَ

أيِ الأَصيلِ وَبالحُسامِ المُفضلِ

وَشَهامَةٌ أَبَداً تقيِّدُ مَنزِلاً

عَن شاهِقٍ وَمُجَّدلاً عَن أَجدَلِ

غَيثُ الوَرى ذو ديمَة لا تَنجَلي

لَيثُ الوَغى ذو عَزمَة ما تأتَلي

وَعد الفَتى دينٌ وَعبدُكَ ساهِم

في الحالَتين فعَلتَ أَو لَم تَفعَلِ

معلومات عن ابن الدهان

ابن الدهان

ابن الدهان

عبدالله بن اسعد بن علي، أبو الفرج، مهذب الدين الحمصي، ابن الدهان. شاعر، من الكتاب الفقهاء. ولد في الموصل. وأقام مدة بمصر. وانتقل إلى الشام، فولي التدريس بحمص، وتوفى بها، له..

المزيد عن ابن الدهان

تصنيفات القصيدة