الديوان » العصر الايوبي » بلبل الغرام الحاجري »

ما العيش إن يبدو وابرامة بارق

ما العَيشُ إِن يَبدو وابَرامَةَ بارِقٍ

وَيَزورُ طَيفٌ مِن تَهامَةَ طارِقُ

كَلّا وَلا اللَذّاتُ رَبعٌ دارِسٌ

وَلّى بِساكِنِهِ وَجَدَّ السائِقُ

العَيشُ صافِيَةٌ كَأَنَّ شُعاعَها

قَبَسٌ تَوَقَّدَ فَاِستَنارَ الغاسِقُ

صَلّى عَلَيها في الدُيورِ شَهامِسٌ

وَهَوى إِلَيها بِالسُجودِ جَثالِقُ

ما لي وَآرام العَقيق وَرامَةٍ

ريمُ العَقيقِ وَريمُ رامَة طالِقُ

عَذراءُ ما عَقَرَت بِراحَةِ شارِبٍ

مُذ حَيثُ كانَت فَهيَ بكرٌ عاتِقُ

مَن كانَ ذاوَلَهٍ بِنَجدٍ عاشِقاً

كَلِفاً فَإِنّي لِلمدامَةِ عاشِقُ

سَفَهاً لِرَأيِ فَتىً يَبيتُ وَما لَهُ

في حَلبَةِ الصَهباءِ طَرقٌ سابِقُ

سيما وَجَيشُ الصَبرِ قَد ضُرِبَت لَهُ

فَوقَ الرِياضِ المونِقاتِ سُرادِقُ

وَعَلى الزَمانِ مِنَ الرَبيعِ مَحاسِنٌ

قَلبُ السُرورِ بِها كَثيبٌ وامِقُ

يا شارِبَ الصَهباءِ دونَكَ فَاِنتَهِز

أَرضٌ مُزَخرَفَةٌ وَماء دافِقُ

وَعَساكِر الزَهرِ النَضير كَتائِبٌ

رُفِعَت عَلَيهِ مِنَ الغُصونِ صَناجِقُ

وَالطَيرُ تَصدَحُ في الغُصونِ كَأَنَّها

تَرجيعُ أَلحانٍ وَصَبٍ شائِقُ

معلومات عن بلبل الغرام الحاجري

بلبل الغرام الحاجري

بلبل الغرام الحاجري

بلبل الغرام الحاجري هو حسام الدين عيسى بن سنجر بن براهم الحاجري , شاعر رقيق الألفاظ حسن المعاني تركي الأصل من أهل إربل ينسب إلى بلدة حاجر من بلاد الحجاز..

المزيد عن بلبل الغرام الحاجري

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة بلبل الغرام الحاجري صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الكامل


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس