الديوان » العصر الايوبي » ابن الفارض »

أشاهد معنى حسنكم فيلذ لي

أشاهدُ معنَى حُسْنكُمْ فَيَلَذُّ لي

خُضُوعي لَدَيْكُمْ في الهوى وتَذَلّلي

وأشتاقُ للمَغْنَى الذي أنْتُمُ بِهِ

وَلَوْلاَكُمُ ما شَاقَنِي ذِكْرُ منْزل

فَلِلَّهِ كم من ليلةٍ قد قَطَعْتُها

بِلَذّةِ عيشٍ والرّقِيب بمَعزِل

ونَقْلِي مُدَامي والحَبيبُ مُنادِمي

وأقْداحُ أفْراحِ المَحَبَّةِ تَنْجَلي

ونِلْتُ مرادي فوق ما كُنْتُ راجياً

فوا طَرَبا لو تَمّ هذا ودامَ لي

لَحاني عَذُولي ليس يَعْرِف ما الهوَى

وأينَ الشجيُّ المُسْتَهامُ مِنَ الخَلي

فدَعْنِي ومَن أهوى فقد مات حاسدي

وغابَ رقيبي عند قُرْبِ مُواصِلي

معلومات عن ابن الفارض

ابن الفارض

ابن الفارض

عمر بن علي بن مرشد بن علي الحموي الأصل، المصري المولد والدار والوفاة، أبو حفص وأبو القاسم، شرف الدين ابن الفارض. أشعر المتصوفين. يلقب بسلطان العاشقين. في شعره فلسفة تتصل..

المزيد عن ابن الفارض

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن الفارض صنفها القارئ على أنها قصيدة ونوعها من بحر الطويل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس