الديوان » العصر الايوبي » المكزون السنجاري »

لم أقض في حجكم نسكي ولا تفثي

لَم أَقضِ في حَجِّكُم نَسكي وَلا تَفثي

إِن لَم أَرُح هاجَراً لِلفِسقِ وَالرَفثِ

وَكَيفَ أَقِدُ إِحرامي لَدى حَرَمٍ

أَطَبتُموهُ عَلى شَيءٍ مِنَ الخَبَثِ

وَأَبتَغي في فَنا أَهلِ الصَفاءِ بَقاً

وَالقَلبُ مِنّي لِرُشدي غَيرُ مُنبَعِثِ

وَأَصحَبُ الشَعثَ طَوّافاً بِكَعبَتِكُم

ما لَمَمتُ لِإِلمامي بِها شَعثي

وَأَشهَدُ الرِقِّ مَنشوراً لِمَشهَدِكُم

بِناظِرٍ قَد طَواهُ المَوتُ في الجَدَثِ

وَحَقِّكُم ما رَأى الغَيبَ القَديمَ لَكُم

مَن زاغَ ناظِرُهُ عَن مَشهَدِ الحَدَثِ

كَلّا وَلا نالَ جَدَّ الوَجدِ ذو لَعِبٍ

رَأى بِأَفعالِكُم شَيئاً مِنَ العَبَثِ

ما الصَبُّ إِلّا الَّذي يَحيا بِكُم وَصِباً

وَيَلتَقي المَوتَ فيكُم غَيرَ مَكتَرِثِ

وَلَم يُنِل فيكُم الأَرواحَ راحَتَها

إِلّا اِجتِثاثُ دَواعيها مِنَ الجُثَثِ

معلومات عن المكزون السنجاري

المكزون السنجاري

المكزون السنجاري

المكزون السنجاري حسن بن يوسف مكزون بن خضر الأزدي. أمير يعده العلويون والنصيرية في سورية من كبار رجالهم، كان مقامه في سنجار، أميراً عليها. ون ظم أمور العلويين ثم تصوف..

المزيد عن المكزون السنجاري

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة المكزون السنجاري صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر البسيط


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس