الديوان » العصر الايوبي » المكزون السنجاري »

غيري لمثق عهد حبك ينكث

غَيري لِمَثِقِ عَهدِ حُبِّكَ يَنكُثُ

وَبِهِ يُقاسِمُ عاشَقَيكَ وَيَحنِثُ

وَيَغُرُّ غَرَّ الناقِلينَ بِنَشرِهِ

عَنكَ وَعَن سِواكَ يُحَدِّثُ

عِندَ الأَسامي وَالصِفاتِ مُقَيَّدُ ال

أَوهامِ مِن مَوتِ العَمى لا يُبعَثُ

لَم يَدرِ ما مَعنى المُسَمّي وَاِسمُهُ

لَكِنَّهُ بِحَديثِهِ يَتَشَبَّثُ

أَنا في هَواكَ مُقَلِّدُ وَمُقَلَّدُ

وَمُوَرِّثٌ أَحكامَهُ وَمُوَرَّثُ

وَدُعاءَ غَيري في الضَلالِ لِغَيرِ ما

أَدعو وَإِنّي حينَ أَدعو الأَشعَثُ

آنَستُ نارَ هَواكَ في لَيلِ الجَفا

وَلِغَيرَتي نادَيتُ أَغياري اِمكُثوا

أَهوى مَليحَةَ فارِسٍ في لَيلِ الجَفا

لَمّا تَبَدَّت وَالحِجابُ المُحدَثُ

وَجدي قَديمٌ في هَواكَ وَلَوعَتي

لَكَ بِالزِيادَةِ كُلَّ آنٍ تَحدُثُ

فَلِذاكَ كُلّي أَلَسُنٌ بِحَديثِهِ

بَينَ الوَرى وَمَسامِعٌ إِن حَدَّثوا

لَم يَثنِ عَطفي عَنكَ عَطفَهُ

لِلصَدِّ عَنكَ عَلى الغِوايَةِ يَبحَثُ

كَلّا وَلا حَلَّت عُقودَ عَقيدَتي

نَفَثاتُ مَن بِالسِحرِ فيها يَنفُثُ

معلومات عن المكزون السنجاري

المكزون السنجاري

المكزون السنجاري

المكزون السنجاري حسن بن يوسف مكزون بن خضر الأزدي. أمير يعده العلويون والنصيرية في سورية من كبار رجالهم، كان مقامه في سنجار، أميراً عليها. ون ظم أمور العلويين ثم تصوف..

المزيد عن المكزون السنجاري

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة المكزون السنجاري صنفها القارئ على أنها قصيدة شوق ونوعها عموديه من بحر الكامل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس