الديوان » العصر الايوبي » الحيص بيص »

ولما تلاقينا وللشوق سورة

عدد الأبيات : 11

طباعة مفضلتي

ولما تلاقينا وللشوقِ سَوْرَةٌ

تَرُدُّ جيادَ القوْلِ وهي بِطاءُ

عشوتُ لأدْنى لمْعَةٍ من سنى العلى

وقَطَّعَ طَرْفي روْنقٌ وبَهاءُ

فقلت رئيس لدين أم جونة الضحى

لها بين أسْتارِ البيوتِ ضياءُ

أغرُّ وقور العطف ملآن من نُهىً

تَسُرُّكَ منه صُحْبةٌ ووفاءُ

اذا صرح الشَّران جدبٌ وخيفَةٌ

حمَتْ نَجْدَةٌ جيرانهُ وعَطاءُ

يمدُّ أتِيَّاهُ لدى السَّلْم والوغى

لُهىً كَرُمتْ عن موعِدٍ ودماءُ

بأدنى مدى في الطرس سارَ يراعه

يُحَلُّ لواءٌ أو يُشَدُّ لواءُ

يردُّ دُجى الخطب البَهيم ظهيرةً

ويثني الخميس المَجْرَ وهو هباءُ

وينثرُ هام الصيد والسيف مُغمدٌ

اذا ذلَّ في اِشْهارهِ الأمَراءُ

تطيبُ وتذْكو بالأصائل والضُّحى

أحاديثُ من أفْعالهِ وثَناءُ

أبا ثعْلبٍ ضربٌ من الحمد باهرٌ

له فيكَ خُلْدٌ اِنْ تَشا وبَقاءُ

معلومات عن الحيص بيص

الحيص بيص

الحيص بيص

أبو الفوارس، سعد بن محمد بن سعد بن الصيفي التميمي، الملقب شهاب الدين، أديب وشاعر وفقيه مشهور من أهل بغداد، كان من أعلم الناس بأخبار العرب ولغاتهم وأشعارهم، لقب بحيص..

المزيد عن الحيص بيص

تصنيفات القصيدة