الديوان » العصر الايوبي » الحيص بيص »

عجبت لحي لا تحل حباهم

عدد الأبيات : 10

طباعة مفضلتي

عجبتُ لحيٍّ لا تُحَلُّ حُباهُمُ

ولا يُركبون الناس صعب المراكبِ

وقد سمعوها سُبَّةً مُستطيرةً

لأمثالها تُمْهى صدورُ القَواضبِ

أيُنْسف قبرٌ ضمَّ مجد ابن خالدٍ

وأضْمر عِزَّاً من عُلاً ومناقِبِ

ولم تمدِ الأرض العَزاز وترجف ال

بلادُ ويأبَ الجوُّ جوْل السحائب

وما كان إلا منْ علمتُمْ سماحةً

إذا كَلَحتْ فينا وجوهُ النَّوائبِ

سعى ما سعى لا فاحشاً في خصامه

ولا راعياً إلاَّ قَصيَّ العَواقبِ

فمن مبلغٌ عني النَّقيبَ وإنه

من المجد في عُلْيا لُؤَيٍّ وغالبِ

تَقِ اللّهَ واجمع ما صدعت ولا تُطع

من الرأي أضغاث الظنون الكواذب

فما زالَ ودِّي سالماً ونصيحتي

لعلياك صفواً من قذىً وشَوائب

فإن ترْعَ ما ضيَّعت عادت كريمةً

وإلاَّ فقولُ الحقِّ ضرْبةُ لازبِ

معلومات عن الحيص بيص

الحيص بيص

الحيص بيص

أبو الفوارس، سعد بن محمد بن سعد بن الصيفي التميمي، الملقب شهاب الدين، أديب وشاعر وفقيه مشهور من أهل بغداد، كان من أعلم الناس بأخبار العرب ولغاتهم وأشعارهم، لقب بحيص..

المزيد عن الحيص بيص

تصنيفات القصيدة