الديوان » العصر الايوبي » الحيص بيص »

جلا سدف المفارق نور شيب

جَلا سُدفَ المفارق نور شيْبٍ

كما يجلو دُجى الليلِ النَّهارُ

ولم تشب الخواطرُ والقوافي

واِنْ عقبتْ همومٌ وانكسارُ

فقالَ القومُ تأييدٌ قديمٌ

له نبأ عظيمٌ واشْتهارُ

مقالك كالنُّضارِ الصَّفْوِ أصلاً

ولن يبلى على القِدَمِ النُّضارُ

وأنت السيف لا يُفنْي شَباهُ

تَقادُمهُ ولا ينْبو الغِرارُ

فقلتُ وحُبِّ أبْلَجَ من تميمٍ

له في كل منقبةٍ مَنارُ

تُفوَّهُني وتُنْطقني عُلاهُ

فاسهابي واِنْ طالَ اخْتصارُ

وزيرٌ للعُلى اِلْفٌ أنيسٌ

وعند العارِ وحْشيٌّ نَوارُ

لبيقُ العِطْفِ بالنَّعماءِ زَوْلٌ

وليثُ وغىً اذا جَدَّ المغارُ

ومِطْعانٌ اذا فَرَّ المُحامي

ومِطْعامٌ اذا حُبِسَ القِطارُ

يُسِرُّ نجومَ ليلتهِ دُخانٌ

ويسكفُ شمس ضحوته غُبارُ

ويشكو سيفهُ سلْماً وحَرْباً

كماةُ الرَّوْعِ والكومُ العِشارُ

سجاياهُ أوانَ رِضا وسُخْطٍ

على اِنْصافه ماءٌ ونارُ

جوادٌ أحرز العليْاءَ سَبْقاً

فلا بُهْرٌ يَشينُ ولا عِثارُ

أرى تاجَ الملوكِ ظِلالَ ضاحٍ

وقد سَفَعَ الوديقةُ والقِفارُ

ووِرْداً بعد عِشْرٍ عند مَرْتٍ

يَعُزُّ به التَبَغُّمُ والعِرارُ

وتهْنيهِ المدائحُ مِنْ عَشيرٍ

به وبشعْرهِ يُحْمى الذِّمارُ

يُرَجَّى النَّصرُ منه على الرَّزايا

وبالهْنديِّ يُرْجى الاِنتصارُ

معلومات عن الحيص بيص

الحيص بيص

الحيص بيص

أبو الفوارس، سعد بن محمد بن سعد بن الصيفي التميمي، الملقب شهاب الدين، أديب وشاعر وفقيه مشهور من أهل بغداد، كان من أعلم الناس بأخبار العرب ولغاتهم وأشعارهم، لقب بحيص..

المزيد عن الحيص بيص

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة الحيص بيص صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الوافر


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس