الديوان » العصر الايوبي » الحيص بيص »

يا للصوارم والرماح الذبل

يا لَلصَّوارم والرِّماحِ الذُّبَّلِ

نصراً ومَنْ أنجدتُما لم يُخْذَلِ

لو شئتما ومشيئةٌ بمشيئةٍ

جادَ الزمانُ وبالعُلى لم يبْخلِ

نكَّبْتُما شَرفي وظِلُّ حِماكُما

لحمى الوضيعِ ونُصرة المُسترذل

وعصيتماني في الَمرام وقُلْتما

درستْ تميمٌ فالخفارُ بِمَعْزلِ

كم راحَ مُلكٌ فارْعوي بعَزيمةٍ

فَضَلَ الأخيرُ بها مَقامَ الأوَّلِ

فاقْنَيْ فخارَكِ يا مُجاشعُ واعلمي

أنِّي لكمْ من هِمَّتي في جَحْفلِ

أنا فارسُ اليومين يومِ مقالةٍ

ووغىً أصولُ بصارمي وبمقْولي

فالحبْرُ والرجلُ الكميُّ كلاهما

مُسْتأصَلانِ بمعْركٍ وبمُشكلِ

رَحلَ الشبابُ فقيل فاتتهُ العُلى

مَهْلاً فانَّ عزائمي لم تَرْحَلِ

سِيَانِ شَيبْي والشَّبابُ تَوّقُّراً

فكذاكَ في ادْراكِ كلِّ مُؤمَّلِ

كرُمَ الدُّجى عما يشينُ فلم أبتْ

خشْيانَ واشيةِ الصَّباحِ المُقبلِ

فلئنْ أخذتُ من الزمانِ فَسابحٌ

جارٍ بفخر السَّبْقِ أيُّ موكَّلِ

ولئنْ غرضتُ فصارمٌ ذو رونقٍ

خفيَتْ جواهرُه لفقْدِ الصَّقيلِ

ولئن جُهلت وغيرُ شعري واصفي

فالعيْبُ أنِّي حازمٌ لم أجْهَلِ

ما للملوكِ تسنَّموا شَعَفاتها

ورسبتُ في قعر الحضيض الأسفل

انْ كان بأساً فالمعاركُ والوغى

أو كان فضلاً فهي حقُّ الأفضلِ

ظلمتْ فضائليَ المَقاولُ مثْلما

ظَلمتْ جمال الدين مأوى العُيَّل

مدحوهُ كي يحووا مناقبَ نفسهِ

فَطمتْ فسالتْ بالمدائحِ منْ عَلِ

فأتيت أبذل ما استطعت ومنْ بُردْ

نقْلَ الخِضَمِّ إِلى المَزادة يخجل

شمسٌ من الاحسان عَمَّ ضياؤها

بل أيةٌ جاءَتْ لحُجَّةِ مُرسَلِ

اِعجازها عَدمُ النَّظيرِ وصَرْفةٌ

حَسبتْ بنانَ الباذلِ المُتَطوِّلِ

فالناس بين أخي ندى توْفيقهُ

قاصٍ وآخَرُ في العَطاءِ مُبخَّلِ

ومُحمدٌ تَوفيقُه ونَوالُه

يتجاريانِ إِلى المُسيفِ المُرْمِلِ

يُعطي الجزيلَ لسائلي معروفهِ

يجودُ بالنُّعْمى إذا لم يُسْألِ

ويزيدهُ شوس الخطوب طَلاقةً

فيكونُ أبْسم ما يُرى في المُعضلِ

لو بزَّهُ عافوهُ في خضرِ الدجى

ما ضمَّهُ من لبْسةِ المُتفضلِ

لم يُحدِث القُرٌّ العنيفُ بوجههِ

نَدَماً ولو جاءَ الشتاءُ بأفْكلِ

ثقلتْ به الأعنْاقُ من منن النَّدى

فالهامُ مُطرقةٌ لذاكَ المُثقلِ

فاذا تَلاقي الناس كان حديثُهمْ

عن كل جَفنِ بالخجالةِ مُسدلِ

أُسَراءُ معروفِ الوزيرِ فكلُّهمْ

عانٍ تَراهُ مُطلقاً كمُكبَّلِ

من سَمْرَقَنْدَ إِلى تِهامةَ شاهدٌ

فضلَ الجمالِ على الحَيا المُتَهلِّلِ

السُّحبُ تُمطر ما تُظِلُ وجوده

يسري ودارُ مُقامهِ بالمَوْصلِ

وتَقرُّ عينُ مُحمدٍ بمَحَمَّدٍ

مُحيْي دريسيْ شَرْعهِ والمَنزل

مِعْمارِ مرْقدهِ وحافِظ دينهِ

ومُعينِ أمتَّهِ بجودٍ مُسْبل

جعل المدينةَ مصْرَ ريفٍ آهِلاً

نشوْانَ يمْرحُ بالنَّعيمِ المُخضلِ

فكأنها بالخِصْبِ منْ قُرُباتهِ

بلدٌ على شطِّ الفُراتِ السَّلْسلِ

فلو انه في عصرهِ نَزلتْ لهُ

في مدحهِ سُوَرُ الكِتابِ المُنْزلِ

خِرْقٌ يُناطُ قميصهُ ورداؤهُ

بعُبابِ زخَّارٍ وهضبةِ يَذْبُلِ

عبْدٌ أخٌ في ضيفهِ وودادهِ

لا يستحيلُ وسيدٌ في المَحْفِلِ

لو حلَّ قفراً أوقدتْ رمضاؤهُ

ظُهراً لبُدِّلَ بالربيعِ المُبْقِلِ

وطريد مُجدبةٍ يُظاهر ضُرَّهُ

خوفٌ يُريهِ أمْنَهُ كالمَقْتلِ

نَبَتِ البلادُ به فكلُّ مُعَرَّسٍ

قلِقٌ عليه صارِخٌ بتَرَحُّلِ

عرقتهُ غبراءُ المطالع أزْمةٌ

شوهاءُ عضْبُ شمالها كالمُنْصُلِ

شنعاءُ مُخْلِفةٌ النجومِ جَنوبُها

مطْرودةٌ عن جوِّها بالشَّمْألِ

يتعَّوضُ العيْمانُ من مَذَقاتها

بَوْلاً ويقْدِرُ منْ هَبيد الحنظل

ذهبَ الصَّلى بجفانها وقُتودها

فالحيُّ غيرُ مُدعْدعٍ ومُرَحَّل

تركتْهُ لو حَلَّ النَّعيمَ وخِصبهُ

حوْلاً لغيرهُ اغْبرارُ المُمْحل

آويتهُ فحميتهُ ورفَدتَهُ

فغَدا بجْورِ زمانه لم يحْفِلِ

ولقد كشفت بسيف رأيك غَيْهَباً

نسخَ النَّهارَ بليلِ نقْعٍ ألْيَلِ

ورددتها قُبْلاً كأنَّ عَجاجَها

بالقاعِ مرْكومُ الغَمام الأكْحلِ

تَطْوي الموارد وهي ظامئة الحشا

وتَشيمُ ورْداً من نَساً أو أكْحلِ

تجري بحُمسٍ في الدروع كأنهم

جِنَّانُ عبْقرَ أو ضَراغمُ غيطل

سنُّوا الدروع على الصخور وركَّبوا

عزمانهمْ في المُشْرَعاتِ العُسَّلِ

وجروا إِلى الأسلاب شدَّةَ ساغبٍ

ضارٍ تمكَّنَ منْ شهيِّ المَأكلِ

فكفيتَهم بمكيدةٍ ورويَّةٍ

جعلتْ ديارهُمُ تُرابَ القسْطلِ

أمُحمَّدٌ ولقد دعوتُ مُمَدَّحاً

ومن النَّجاح نداءُ سمْحٍ مُفْضلِ

هذا الزمانُ وهذه فُرصُ العُلى

وأنا المُشارُ وما بدا لكَ فافْعَلِ

معلومات عن الحيص بيص

الحيص بيص

الحيص بيص

أبو الفوارس، سعد بن محمد بن سعد بن الصيفي التميمي، الملقب شهاب الدين، أديب وشاعر وفقيه مشهور من أهل بغداد، كان من أعلم الناس بأخبار العرب ولغاتهم وأشعارهم، لقب بحيص..

المزيد عن الحيص بيص

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة الحيص بيص صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الكامل


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس