الديوان » العصر العثماني » الامير منجك باشا »

ما للحبيب المعرض المتلاهي

ما لِلحَبيب المُعرض المُتَلاهي

أَخذ الفُواد وَلَم يَخَف مَن آهِ

أَجرى المَدامع طامِعاً إِذ أَهلُهُ

يَتَوَقعون مَوارد الأَمواه

إِن قُلت كَالبَدر المُنير أَو الغَزا

لة وَالغَزال يَجل عَن أَشباه

هُو صَيقل الأَرواح في وَجناتِهِ

نزهُ العُيون وَكُل مَعنى لاهي

إِن لَم تَكُن مِنهُ زَكاة مَحاسن

قَبلاً فَنظرَتُهُ زَكاة الجاه

مُتَحجب مُتَمنع كَم مِن شَجٍ

مُلقى عَلى عَتَباتِهِ أَوّاه

أيس العَواذل مِن أفاقة مُغرَم

شرب الهَوى في سُكرِهِ مُتَناهي

وَتَقاصَرَت أَفهامُنا عَن مَدح مَن

صانَ العُلا عَن كُلِ رُكن واهي

وَنَشا مَصوناً ما لَهُ مِن زاجر

إِلّا الهِداية وَالتُقى مِن ناهي

نَجل المُحبيّ الأَغَر وَمَن لَهُ

شَرَف لِأَقمار السَماءِ يُضاهي

إِنسان عَين بَني الأَماجد لَم نَجد

مِمَن يُفاخر مَجدَهُ وَيُباهي

آباؤُهُ أَحيت رُبوع عَدالة

وَمَحَت رُسوم كَبائر وَمَلاهي

دار المُحبيّ المَكارم مُلؤُها

وَالفَضل مُجتَمع بِفضَل اللَهِ

حسن المُحاضرة الَّتي هِي نَشوة

لِلسامِعين وَلِذة الأَفواه

قُل ما تَشاءُ إِذا أَرَدت صِفاتَهُ

فَهُوَ الحري بِكُل وَصفٍ باهي

معلومات عن الامير منجك باشا

الامير منجك باشا

الامير منجك باشا

منجك بن محمد بن منجك بن ابي بكر بن عبد القادر بن ابراهيم بن منجك اليوسفي الكبير اكبر شعراء عصره من اهل دمشق من بيت امارة و رياسة انفق في..

المزيد عن الامير منجك باشا

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة الامير منجك باشا صنفها القارئ على أنها قصيدة رومنسيه ونوعها عموديه من بحر الكامل


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس