الديوان » العصر العثماني » الامير منجك باشا »

لقد فر الرعيل ومن يقود

لَقَد فَرَّ الرَعيل وَمَن يَقودُ

وَما نَفَع الدلاص وَلا الحَديدُ

وَخابَ رَجاؤُهُم فيما اِبتَغوه

وَأَصلَح شَأَنكَ الرَأي السَديد

فَلا يُغررك زَحفَهُم عَلَينا

فَكَهلهم سَواءٌ وَالوَليد

كِبارٌ في العُيون صِغار حَزم

سُروجَهُم لَدى الهَيجا مُهود

يُظنون المُنون لَها جَناح

تَطير بِهِ إِذا خَفق البُنود

وَما سَمَعوا صَليل ظِباك إِلّا

تَصافَحَت النَواصي وَالصَعيد

سَرَيت تَظلك العُقبان فيهُم

وَتَحتَ رَكابِكَ إِزدَحَم الأُسود

وَكُلُ شاكِرٍ صُنع الأَيادي

وَما فَعل الصَوارم وَالجُنود

فَرِفقاً أَيُّها المَولى قَليلاً

فَإِن القَوم كُلَهُم عَبيدُ

وَنَزه مِن دِمائَهُم سُيوفاً

بِهامات المُلوك لَها غُمود

كَفى تَقطيب وَجهك مِن مُبيد

يَذوب مَهابة مِنهُ الجَليد

بَني ذَهل رَجَعتُم بَعدَ عزّ

وَعَيشكَم المَذَلة وَالخُمود

فَلا زِلتُم كَما شاءَ المَواضي

وَلا زالَ الأَمير كَما بَريد

معلومات عن الامير منجك باشا

الامير منجك باشا

الامير منجك باشا

منجك بن محمد بن منجك بن ابي بكر بن عبد القادر بن ابراهيم بن منجك اليوسفي الكبير اكبر شعراء عصره من اهل دمشق من بيت امارة و رياسة انفق في..

المزيد عن الامير منجك باشا

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة الامير منجك باشا صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الوافر


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس