الديوان » العصر الجاهلي » عنترة بن شداد »

أرض الشربة تربها كالعنبر

أَرضُ الشَرَبَّةِ تُربُها كَالعَنبَرِ

وَنَسيمُها يَسري بِمِسكٍ أَذفَرِ

وَقِبابُها تَحوي بُدوراً طُلَّع

مِن كُلِّ فاتِنَةٍ بِطَرفٍ أَحوَرِ

يا عَبلَ حُبُّكِ سالِبٌ أَلبابَن

وَعُقولَنا فَتَعَطَّفي لا تَهجُري

يا عَبلَ لَولا أَن أَراكِ بِناظِري

ما كُنتُ أَلقى كُلَّ صَعبٍ مُنكَرِ

يا عَبلَ كَم مِن غَمرَةٍ باشَرتُه

بِمُثَقَّفٍ صُلبِ القَوائِمِ أَسمَرِ

فَأَتَيتُها وَالشَمسُ في كَبَدِ السَم

وَالقَومُ بَينَ مُقَدِّمٍ وَمُؤَخِّرِ

ضَجّوا فَصُحتُ عَلَيهِمُ فَتَجَمَّعو

وَدَنا إِلَيَّ خَميسُ ذاكَ العَسكَرِ

فَشَكَكتُ هَذا بِالقَنا وَعَلَوتُ ذ

مَع ذاكَ بِالذِكَرِ الحُسامِ الأَبتَرِ

وَقَصَدتُ قائِدَهُم قَطَعتُ وَريدَهُ

وَقَتَلتُ مِنهُم كُلَّ قَرمٍ أَكبَرِ

تَرَكوا اللَبوسَ مَعَ السِلاحِ هَزيمَةً

يَجرونَ في عُرضِ الفَلاةِ المُقفِرِ

وَنَشَرتُ راياتِ المَذَلَّةِ فَوقَهُم

وَقَسَمتُ سَلبَهُمُ لِكُلِّ غَضَنفَرِ

وَرَجَعتُ عَنهُم لَم يَكُن قَصدي سِوى

ذِكرٍ يَدومُ إِلى أَوانِ المَحشَرِ

مَن لَم يَعِش مُتَعَزِّزاً بِسِنانِهِ

سَيَموتُ مَوتَ الذُلِّ بَينَ المَعشَرِ

لا بُدَّ لِلعُمرِ النَفيسِ مِنَ الفَن

فَاِصرِف زَمانَكَ في الأَعَزِّ الأَفخَرِ

معلومات عن عنترة بن شداد

عنترة بن شداد

عنترة بن شداد

عنترة بن عمرو بن شداد بن معاوية بن قراد العبسي (525 م - 608 م) هو أحد أشهر شعراء العرب في فترة ما قبل الإسلام، اشتهر بشعر الفروسية، وله معلقة..

المزيد عن عنترة بن شداد

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة عنترة بن شداد صنفها القارئ على أنها قصيدة ونوعها من بحر الكامل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس