الديوان » العصر الجاهلي » عنترة بن شداد » ترى هذه ريح أرض الشربه

عدد الابيات : 11

طباعة

تُرى هَذِهِ ريحُ أَرضِ الشَرَبَّه

أَمِ المِسكُ هَبَّ مَعَ الريحِ هَبَّه

وَمِن دارِ عَبلَةَ نارٌ بَدَت

أَمِ البَرقُ سَلَّ مِنَ الغَيمِ عَضبَه

أَعَبلَةُ قَد زادَ شَوقي وَما

أَرى الدَهرَ يُدني إِلَيَّ الأَحِبَّه

وَكَم جَهدِ نائِبَةٍ قَد لَقيتُ

لِأَجلِكِ يا بِنتَ عَمّي وَنَكبَه

فَلَو أَنَّ عَينَيكِ يَومَ اللِقاءِ

تَرى مَوقِفي زِدتِ لي في المَحَبَّه

يُفيضُ سِناني دِماءَ النُحورِ

وَرُمحي يَشُكُّ مَعَ الدَرعِ قَلبَه

وَأَفرَحُ بِالسَيفِ تَحتَ الغُبارِ

إِذا ما ضَرَبتُ بِهِ أَلفَ ضَربَه

وَتَشهَدُ لي الخَيلُ يَومَ الطِعانِ

بِأَنّي أُفَرِّقُها أَلفَ سُربَه

وَإِن كانَ جِلدي يُرى أَسوَداً

فَلي في المَكارِمِ عِزٌّ وَرُتبَه

وَلَو صَلَّتِ العُربُ يَومَ الوَغى

لِأَبطالِها كُنتُ لِلعُربِ كَعبَه

وَلَو أَنَّ لِلمَوتِ شَخصاً يُرى

لَرَوَّعتُهُ وَلَأَكثَرتُ رُعبَه

نبذة عن القصيدة

المساهمات


أَرضِ الشَرَبَّه

هي هضبة تقع قرب المدينة.

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احساس


عَضبَه

العضب: هو السيف القاطع.

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احساس


نائِبَةٍ

المصيبة و الرزية التي تصيب المرء.

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احساس


وَنَكبَه

المصيبة و الرزية التي تصيب المرء.

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احساس


يُفيضُ

أفاض الماء على نفسة :يفيضه إذا أفرغة.

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احساس


وَلَو صَلَّتِ العُربُ يَومَ الوَغى لِأَبطالِها كُنتُ لِلعُربِ كَعبَه

يريد أن العرب لو أرادت الصلاة يوم الحرب مستقبلة أبطالها تعظيماً لهم وتكريماً لكان أمام الكعبة التي يستقبلونها إذ وصف نفسه بالبطولة والشجاعة ، وأنه الرجل المقدام الذي تنحسر دونه الأبطال ويقف أمامه الأبطال موقف الكعبة من المصلّين.

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احساس


معلومات عن عنترة بن شداد

avatar

عنترة بن شداد حساب موثق

العصر الجاهلي

poet-antar-bin-shaddad@

143

قصيدة

20

الاقتباسات

1253

متابعين

عنترة بن عمرو بن شداد بن معاوية بن قراد العبسي (525 م - 608 م) هو أحد أشهر شعراء العرب في فترة ما قبل الإسلام، اشتهر بشعر الفروسية، وله معلقة ...

المزيد عن عنترة بن شداد

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة