الديوان » العصر الجاهلي » عنترة بن شداد »

إذا كانَ أمر الله أمراً يقدر

إِذا كانَ أَمرُ اللَهِ أَمراً يُقَدَّرُ

فَكَيفَ يَفِرُّ المَرءُ مِنهُ وَيَحذَرُ

وَمَن ذا يَرُدُّ المَوتَ أَو يَدفَعُ القَض

وَضَربَتُهُ مَحتومَةٌ لَيسَ تَعثَرُ

لَقَد هانَ عِندي الدَهرُ لَمّا عَرَفتُهُ

وَإِنّي بِما تَأتي المُلِمّاتُ أَخبَرُ

وَلَيسَ سِباعُ البَرِّ مِثلَ ضِباعِهِ

وَلا كُلُّ مَن خاضَ العَجاجَةَ عَنتَرُ

سَلوا صَرفَ هَذا الدَهرِ كَم شَنَّ غارَةً

فَفَرَّجتُها وَالمَوتُ فيها مُشَمِّرُ

بِصارِمِ عَزمٍ لَو ضَرَبتُ بِحَدِّهِ

دُجى اللَيلِ وَلّى وَهوَ بِالنَجمِ يَعثَرُ

دَعوني أَجُدَّ السَعيَ في طالَبِ العُل

فَأُدرِكَ سُؤلي أَو أَموتَ فَأُعذَرُ

وَلا تَختَشوا مِمّا يُقَدَّرُ في غَدٍ

فَما جاءَنا مِن عالَمِ الغَيبِ مُخبِرُ

وَكَم مِن نَذيرٍ قَد أَتانا مُحَذِّر

فَكانَ رَسولاً بِالسُرورِ يُبَشِّرُ

قِفي وَاِنظُري يا عَبلَ فِعلي وَعايِني

طِعاني إِذا ثارَ العَجاجُ المُكَدَّرُ

تَري بَطَلاً يُلقي الفَوارِسَ ضاحِك

وَيَرجِعُ عَنهُم وَهوَ أَشعَثُ أَغبَرُ

وَلا يَنثَني حَتّى يُخَلّي جَماجِم

تَمُرُّ بِها ريحُ الجَنوبِ فَتَصفِرُ

وَأَجسادَ قَومٍ يَسكُنُ الطَيرُ حَولَه

إِلى أَن يَرى وَحشَ الفَلاةِ فَيَنفِرُ

معلومات عن عنترة بن شداد

عنترة بن شداد

عنترة بن شداد

عنترة بن عمرو بن شداد بن معاوية بن قراد العبسي (525 م - 608 م) هو أحد أشهر شعراء العرب في فترة ما قبل الإسلام، اشتهر بشعر الفروسية، وله معلقة..

المزيد عن عنترة بن شداد

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة عنترة بن شداد صنفها القارئ على أنها قصيدة ونوعها من بحر الطويل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس