الديوان » العصر الجاهلي » عنترة بن شداد »

تعنفني زبيبة في الملام

تُعَنِّفُني زَبيبَةُ في المَلامِ

عَلى الإِقدامِ في يَومِ الزَحامِ

تَخافُ عَلَيَّ أَن أَلقى حِمامي

بِطَعنِ الرُمحِ أَو ضَربِ الحُسامِ

مَقالٌ لَيسَ يَقبَلُهُ كِرامٌ

وَلا يَرضى بِهِ غَيرُ اللِئامِ

يَخوضُ الشَيخُ في بَحرِ المَناي

وَيَرجِعُ سالِماً وَالبَحرُ طامي

وَيَأتي المَوتُ طِفلاً في مُهودٍ

وَيَلقى حَتفَهُ قَبلَ الفِطامِ

فَلا تَرضَ بِمَنقَصَةٍ وَذُلٍّ

وَتَقنَع بِالقَليلِ مِنَ الحُطامِ

فَعَيشُكَ تَحتَ ظِلِّ العِزِّ يَوم

وَلا تَحتَ المَذَلَّةِ أَلفَ عامِ

معلومات عن عنترة بن شداد

عنترة بن شداد

عنترة بن شداد

عنترة بن عمرو بن شداد بن معاوية بن قراد العبسي (525 م - 608 م) هو أحد أشهر شعراء العرب في فترة ما قبل الإسلام، اشتهر بشعر الفروسية، وله معلقة..

المزيد عن عنترة بن شداد

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة عنترة بن شداد صنفها القارئ على أنها قصيدة ونوعها من بحر الوافر


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس