الديوان » العصر الجاهلي » عنترة بن شداد »

إذا نحن حالفنا شفار البواتر

إِذا نَحنُ حالَفنا شِفارَ البَواتِرِ

وَسُمرَ القَنا فَوقَ الجِيادِ الضَوامِرِ

عَلى حَربِ قَومٍ كانَ فينا كِفايَةً

وَلَو أَنَّهُم مِثلُ البِحارِ الزَواخِرِ

وَما الفَخرُ في جَمعِ الجُيوشِ وَإِنَّم

فَخارُ الفَتى تَفريقُ جَمعِ العَساكِرِ

سَلي يا اِبنَةَ الأَعمامِ عَنّي وَقَد أَتَت

قَبائِلُ كَلبٍ مَع غَنِيٍّ وَعامِرِ

تَموجُ كَمَوجِ البَحرِ تَحتَ غَمامَةٍ

قَدِ اِنتَسَجَت مِن وَقعِ ضَربِ الحَوافِرِ

فَوَلَّوا سِراعاً وَالقَنا في ظُهورِهِم

تَشُكُّ الكُلى بَينَ الحَشا وَالخَواصِرِ

وَبِالسَيفِ قَد خَلَّفتُ في القَفرِ مِنهُمُ

عِظاماً وَلَحماً لِلنُسورِ الكَواسِرِ

وَما راعَ قَومي غَيرُ قَولِ اِبنِ ظالِمٍ

وَكانَ خَبيثاً قَولُهُ قَولَ ماكِرِ

بَغى وَاِدَّعى أَن لَيسَ في الأَرضِ مِثلُهُ

فَلَمّا اِلتَقَينا بانَ فَخرُ المُفاخِرِ

أُحِبُّ بَني عَبسٍ وَلَو هَدَروا دَمي

مَحَبَّةَ عَبدٍ صادِقِ القَولِ صابِرِ

وَأَدنو إِذا ما أَبعَدوني وَأَلتَقي

رِماحَ العِدا عَنهُم وَحَرَّ الهَواجِرِ

تَوَلّى زُهَيرٌ وَالمَقانِبُ حَولَهُ

قَتيلاً وَأَطرافُ الرِماحِ الشَواجِرِ

وَكانَ أَجَلَّ الناسِ قَدراً وَقَد غَد

أَجَلَّ قَتيلٍ زارَ أَهلَ المَقابِرِ

فَوا أَسَفا كَيفَ اِشتَفى قَلبُ خالِدٍ

بِتاجِ بَني عَبسِ كِرامِ العَشائِرِ

وَكَيفَ أَنامُ اللَيلَ مِن دونِ ثَأرِهِ

وَقَد كانَ ذُخري في الخُطوبِ الكَبائِرِ

معلومات عن عنترة بن شداد

عنترة بن شداد

عنترة بن شداد

عنترة بن عمرو بن شداد بن معاوية بن قراد العبسي (525 م - 608 م) هو أحد أشهر شعراء العرب في فترة ما قبل الإسلام، اشتهر بشعر الفروسية، وله معلقة..

المزيد عن عنترة بن شداد

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة عنترة بن شداد صنفها القارئ على أنها قصيدة ونوعها من بحر الطويل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس