يا نسيم الأطلال

إن جزت باللَه حي ربة الحال

طاب مني البال

لما تنشق روحك الذي مال

منه غصن ميال

في وسط قلبي لاذ ولا زال

يا نسيم قد طال

شوقي وحالي من بعدها حال

بغية المتيم

عقلي بها طول الزمان مغرم

حبها تحكم

ومازج اللحم والعظام والدم

شأنها معظم

لو شاهد الكافر جمالها أسلم

ما بها تبدال

هي مطلبي في صدها والإقبال

كعبة المحاسن

ما خلت قلبي عن هواك ساكن

ضاقت المساكن

عليه حتى مل من يساكن

يا عذول بائن

فإنني للعذل غير راكن

أنت والنبي زال

في عذل مثلي عاجلتك الآجال

يا رفيق ساعد

وسر بنا حتى عسى نشاهد

ونرى المعاهد

وننظر الأعلام والمشاهد

منتهى المقاصد

يوم انهاضك للربوع قاصد

سر وخلف المال

والأهل خلف الظهر لا تكن ذال

من هوى يخاطر

بالكل في المحبوب لا يحاذر

في الهوى معاشر

لكنها أنوار للسرائر

ليس ثم خاسر

الكل رابح واصل وسائر

ذي سبيل الأبدال

الأوليا أهل الصفا والأحوال

معلومات عن ابن علوي الحداد

ابن علوي الحداد

ابن علوي الحداد

عبد الله بن علوي بن محمد الحداد، فقيه شافعي، وعالم في عقيدة أهل السنة والجماعة على منهج الأشاعرة، وفي السلوك والتربية من مدينة تريم في حضرموت اليمنية، نهج طريق الصوفية..

المزيد عن ابن علوي الحداد

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن علوي الحداد صنفها القارئ على أنها قصيدة رومنسيه ونوعها عموديه من بحر موشح


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس