الديوان » العصر العثماني » ابن علوي الحداد »

يا بهجة الحسن هل أراك

يا بهجة الحسن هل أراك

وهل سبيل إلى لقاك

قطعت بالبعد والتجافي

قلبي فما بي من حراك

أصبحت بين الأنام صاب

إليك ليس لي إلا سواك

وربما رامت الأعادي

صدى وصرفي عن هواك

فما استطاعوا وأين مني

الميل عنك وعن حماك

ألا لحا اللَه كل لاح

فيك لحاتي وما دراك

ولو رأى وجهك المفدى

وما تغشاه من سناك

وذاق من سلسبيل ثغر

واستنشق الطيب من شذاك

لصار مثلي حليف وجد

كريح حب علي فناك

وكان مني وفي طريقي

وصارعوني على هواك

والآن يا غاية الأماني

هذا البكا ليس بالتباكي

يجري به ماء كل عين

كأنه السيل من جفاك

ومن وقوفي على طلول

دوارس الرسم في حماك

على انقطاعي على انفرادي

عن معشر خص باصطفاك

على اغترابي على اكترابي

على اجتنابي في ذا الشراك

مستأسر ماله فداه

ولا سبيل إلى الفكاك

يا قرة العين داركيه

قبل التورط في الهلاك

وأنعشي ميتاً رميماً

بنسمة الإنس من سراك

معلومات عن ابن علوي الحداد

ابن علوي الحداد

ابن علوي الحداد

عبد الله بن علوي بن محمد الحداد، فقيه شافعي، وعالم في عقيدة أهل السنة والجماعة على منهج الأشاعرة، وفي السلوك والتربية من مدينة تريم في حضرموت اليمنية، نهج طريق الصوفية..

المزيد عن ابن علوي الحداد

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن علوي الحداد صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر مخلع البسيط


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس