الديوان » العصر العثماني » ابن علوي الحداد »

أهلا وسهلا بالحبيب الواصل

أهلاً وسهلاً بالحبيب الواصل

من بعد ما نامت عيون العاذل

أحييتني بالقرب منك وباللقا

من بعد موتي بانبعاد القاتل

يا من هواه وحبه ووداده

سكن السويدا من فؤادي الداخل

أنت المراد وأنت غاية مطلبي

من كل عال في الوجود وسافل

راحت بروحي صبوة وصبابة

بجمالك الفرد البديع الكامل

فغدوت ما بين الأنام مدلها

ومولها في حال صب ذاهل

ذهبت به السكرات من خمر الهنا

والأنس لا من كاس خمر الباطل

فتراه فان عن عوالم حسه

لا يستفيق لقول ضد عاذل

فاشرب شراب العارفين الأوليا

الجامعين لكل وصف فاضل

واخضع لساقيهم وقطب مدارهم

وإمام سالك سبلهم والواصل

غوت البرية كلها ومغيثها

عن إذن سيده الكريم العادل

إن شئت تعرفه وتعلم وصفه

بطريقة الأجمال فاسمع سائلي

هو سيد متواضع متخشع

ورع تقي زاهد في العاجل

الشرع سيرته الحقيقة حاله

ومن العبودة بالمقام الحافل

بر رحيم بالخلائق كلهم ير

عى الوجود بعين لطف شامل

يمتد من بحر البحور محيطها

خير الأنام بعاجل وبآجل

صلى عليه اللَه ما هب الصبا

أو سار حاد قصده برواحل

معلومات عن ابن علوي الحداد

ابن علوي الحداد

ابن علوي الحداد

عبد الله بن علوي بن محمد الحداد، فقيه شافعي، وعالم في عقيدة أهل السنة والجماعة على منهج الأشاعرة، وفي السلوك والتربية من مدينة تريم في حضرموت اليمنية، نهج طريق الصوفية..

المزيد عن ابن علوي الحداد

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن علوي الحداد صنفها القارئ على أنها قصيدة رومنسيه ونوعها عموديه من بحر الكامل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس