الديوان » العصر الايوبي » القاضي الفاضل »

سالت جفون الهوى على قدر

سالَت جُفونُ الهَوى عَلى قَدَرِ

فلَم يَدَع سَيلُها وَلَم يَذَرِ

فَمَرَّ عَنّا بِهِ المَلامُ فَما

عِندي لَهُ حَيثُ مَرَّ مِن خَبَرِ

هَذي سُيولٌ أَنّى يَقومُ لَها ال

عَذلُ وَما قامَ قائِمُ الحَجَرِ

يَبيتُ كُلُّ الوَرى لَهُ قَمَرٌ

غَيري وَما لِيَ بِاللَيلِ مِن قَمَرِ

سافَرَ عَنّي وَلا أَرى قَمَراً

أُفْقاً وَأَرضاً إِلّا عَلى سَفَرِ

وَكُلُّ لَيلٍ يُرجى لَهُ سَحَرٌ

وَلَيلُ مَن فارَقوا بِلا سَحَرِ

أَما وَمِنهُ لا يَنقَضي وَطَري

فَقَد صَحِبتُ الدُنيا بِلا وَطَرِ

لي لَمَحاتٌ عَلى مُحَبَّرِها

أَحفَل مِن أَدمُعي عَلى بَصَري

أُقسِمُ يا بَدرُ لَو عَقَلتَ وَقَد

أَبصَرتَ تِلكَ الأَنوارَ لَم تُنِرِ

سِر لا تَقِف وَاِستَعِن بِأَجنِحَةِ ال

سُحبِ إِلى وَكرِ مَغرِبٍ وَطِرِ

وَعَورَةٌ أَنتَ في العُيونِ وَإِن

رَأَيتَ أَلّا تَراكَ فَاِستَتِر

ما أَنتَ يا شَيخَنا الكَبيرَ كَمَن

أَضحى كَبيرَ الجَمالِ في الصِغَرِ

معلومات عن القاضي الفاضل

القاضي الفاضل

القاضي الفاضل

المولى الإمام العلامة البليغ ، القاضي الفاضل محيي الدين ، يمين المملكة ، سيد الفصحاء ، أبو علي عبد الرحيم بن علي بن الحسن بن الحسن بن أحمد بن المفرج..

المزيد عن القاضي الفاضل

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة القاضي الفاضل صنفها القارئ على أنها قصيدة رومنسيه ونوعها عموديه من بحر المنسرح


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس