الديوان » العصر الايوبي » القاضي الفاضل »

أهل الهوى وذوو العمى شغلوا

عدد الأبيات : 8

طباعة مفضلتي

أَهلُ الهَوى وَذَوو العَمى شُغِلوا

في النارِ وَالجَنّاتُ في شُغلِ

شُغلٌ شَقيتُ بِهِ وَحاصِلُهُ

ما شِئتَ مِن هَمٍّ وَمِن ذُلِّ

وَيُقالُ مُشتَغِلٌ وَيَحسُدُني

مَن لَيتَهُ في شُغلِهِ مِثلي

ما كُلُّ شُغلٍ بِالسَواءِ فَلا

تَذهَب بِكَ الغَمَراتُ في الجَهلِ

وَالظِلُّ ذو شُعَبٍ وَذو عُشُبٍ

وَكِلاهُما نُسميهِ بِالظِلِّ

ما كُلُّ بارِقَةٍ تُشامُ فَكَم

طَلَعَ الوَبالُ بِطَلعَةِ الوَبلِ

سَهلُ المَوارِدِ لا أُؤَمِّلُهُ

إِلّا لِغَيرِ المَطلَبِ السَهلِ

وَأَخافُ سَطوَتَها فَأَمزُجُها

لَقَد اِتَّقَيتُ القَتلَ بِالقَتلِ

معلومات عن القاضي الفاضل

القاضي الفاضل

القاضي الفاضل

المولى الإمام العلامة البليغ ، القاضي الفاضل محيي الدين ، يمين المملكة ، سيد الفصحاء ، أبو علي عبد الرحيم بن علي بن الحسن بن الحسن بن أحمد بن المفرج..

المزيد عن القاضي الفاضل