الديوان » العصر الايوبي » القاضي الفاضل » وقد كنت تستغني بلحظك وحده

عدد الابيات : 4

طباعة

وَقَد كُنتَ تَستَغني بِلَحظِكَ وَحدَهُ

فَكَيفَ وَفيهِ سَبعَةٌ خَيرُها شَرُّ

سَقامٌ وَأُسدٌ ضارِياتٌ وَأَسهُمٌ

وَسُمرُ القَنا وَالنَبلُ وَالسَيفُ وَالخَمرُ

فَماذا نَرى فيمَن حَوى فيكَ أَربَعاً

بِواحِدَةٍ مِنهُنَّ يَنفَطِرُ الصَخرُ

فَأَيّامُهُ سودٌ وَبيضٌ لِحاظُهُ

وَأَضلُعُهُ صُفرٌ وَأَدمُعُهُ حُمرُ

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن القاضي الفاضل

avatar

القاضي الفاضل حساب موثق

العصر الايوبي

poet-alkadhi-alfadil@

684

قصيدة

3

متابعين

المولى الإمام العلامة البليغ ، القاضي الفاضل محيي الدين ، يمين المملكة ، سيد الفصحاء ، أبو علي عبد الرحيم بن علي بن الحسن بن الحسن بن أحمد بن المفرج ...

المزيد عن القاضي الفاضل

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة